الرأي
الأحد 20 جمادى الآخرة 1438 - 19 مارس 2017
كيف يتشدد الأتباع والقادة معتدلون؟؟

يدرس التلميذ السعودي... عفوًا.. يُلقَّن باعتراف معالي الوزير (أحمد العيسى)، من الابتدائية إلى الثانوية: بأن الأغاني حرام حرمة (بريد) الزنا؛ قولًا واحدًا لا تسامح فيه! وأن تغطية وجه المرأة واجب، ومن يقول بغير ذلك فهو جاهل أو خبيث الطوية، يحب أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا! وأن التشبه بالكفار في لبسهم ونمط حياتهم، أو مجاملتهم في أعيادهم حرام، ومن يشكك في ذلك ـ أو يطرِّز أو يخرِّم ـ فهو علماني تغريبي (ريبراري)! وأن الاحتساب المحلي (إنكار المنكر فقط) فرض عين على كل من رأى شيئًا من تلك (المخالفات)!

ويكتمل هذا (التحقين) الحزبي المؤدلج بتلقين أبنائنا على مدى (12) سنة بأن ولاة الأمر الشرعيين في قوله تعالى: (أطيعوا الله والرسول وأولي الأمر منكم) هم (الفقهاء والقضاة والدعاة)، وليس القادة السياسيين ولا الزعماء الوطنيين! وبالتالي فإن الانتماء (الشرعي) هو الانتساب إلى (الأمة الإسلامية) وليس إلى (التراب) الذي وحده المؤسس العظيم (الملك عبدالعزيز) وأخذ البيعة من أجدادنا تحت راية التوحيد؛ خدمة للدين السمح المعتدل لا استخدامًا له!!!

أما في الجامعات (الإسلامية) ـ وتذكروا كيف يُنشَّأُ (المرياع) أخونا من الرضاعة واللحم والمرق ـ فيدرس أن كل القضايا السابقة مختلف فيها! ويطالب في البحوث وفي الامتحانات باستعراض كل الآراء الفقهية وترجيح ما يراه (هو) بالدليل!! ولا (يفسَّق) إن رجَّح رأي أهل المدينة في الغناء! ولا يُتهم في (عقيدته) إن رجَّح رأي (الشافعية) في تغطية الوجه! ولا يُغمز بـ(التبليغ) أو (الجامية)؛ إن رجَّح رأي (الجمهور) في أن ولاة الأمر هم الحكام والقادة الدنيويون، ولا يجوز خلع البيعة الشرعية إلا بعد إقامة الحجة على من عصى الله وعمل بغير شرعه الحنيف!!

وبطبيعة الحال؛ فليس كل من تغذى على أحادية الرأي والإقصاء في (التجهيل) العام (الممنهج) يكمل تعليمه في جامعة إسلامية! ولكن المصيبة حين يكتم خرِّيج (القامعة) ما تعلمه من رحمة الاختلاف وتنوع الرؤى؛ بحجة أن (العامة) غير مهيئين لتقبّل ذلك، وليس كل ما يعلم يقال!

وهنا تكتمل النظرية (الرشد حيمية) أو (السحيمارشدية): فمن تعلم (الفقه المقارن) يصبح مرياعًا قياديًا، يعتنق ما يوافق ذكاءه من مذهب، ومن توقف عند الثانوية فهو تابع عادي ينقاد خلف مرياعه (مسموم اللحم) دون نقاش!!

ولكُنَّكُم أن تتخيلوا: كيف سيكون الحال لو علَّمنا أبناءنا مختلف الآراء الفقهية منذ الابتدائية؟؟؟!!

so7aimi.m@makkahnp.com


أضف تعليقاً