خلع الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط وشاحا يحمل رمزية فلسطينية على كتفي نجله تيمور أمس إيذانا ببدء عصر جديد من الوراثة السياسية لمسيرة عائلة حكمت الجبل على مدى عقود.

واتخذ جنبلاط من الذكرى الأربعين لاغتيال والده كمال جنبلاط مناسبة لتقليد نجله الزعامة في احتفال شعبي شهدته بلدة المختارة عرين الدروز بجبل الشوف اللبناني.

وكان جنبلاط كرر نيته ترشيح تيمور للانتخابات المقبلة، وإفساح المجال له بانتخابات رئاسة الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يرأسه الآن.

وبدأ تيمور (35 عاما) أخيرا بالظهور في الحياة السياسية والأنشطة الحزبية.