منذ اعتزال الحارس العملاق محمد الدعيع لم يظهر على الساحة حارس متفق عليه من قبل الجماهير الرياضية والنقاد والمتابعين، حيث باتت الحراسة السعودية معضلة كبيرة تظهر جليا في التناوب الكبير على حماية عرين المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، حيث لم يستطع أي من الأسماء التي حرست مرمى الأخضر الثبات لوقت طويل واحتكار الخانة لموسم كامل على الأقل.

لمعرفة الأسباب الحقيقية للانقطاع المفاجئ لرحلة تألق الحراس السعوديين استطلعت»مكة« آراء عدد من النقاد والرياضيين فاتفقوا على 6 أسباب أدت إلى عدم الاتفاق على حارس واحد.


إصابات وإهمال
«الإصابات تعد السبب الرئيسي في عدم ثبات حراس المرمى، فالثنائي ياسر المسيليم ووليد عبدالله تأثرا كثيرا بالإصابات، فما إن يثبت أحدهما مع المنتخب حتى يغيب بسبب الإصابة. وهناك أسباب أخرى، أهمها ما يدور على مستوى الفئات السنية والإهمال الكبير المتمثل في استقطاب مدربي حراس غير مؤهلين على الرغم من وجود مدربين وطنيين أكفاء».
منصور القاسم - مدرب حراس وطني

أعيدوا العويس
« الابتعاد للإصابة أثر كثيرا على ياسر المسيليم، إلا أنه بدأ يعود لمستوياته بشكل تدريجي حتى بات مصدر اطمئنان لفريقه والمنتخب، وعلى الأندية أن تهتم بدقة اختيار مدرب الحراس الذي يجب أن يكون مواكبا للتطور حتى يكون له أثر إيجابي على من يدربهم. وأتمنى حلا سريعا لمشكلة الحارس محمد العويس، لأن المتضرر من عدم مشاركته هو المنتخب».
حسين الصادق - حارس دولي سابق

العنزي وهيجيتا
« تهمل الأندية اختيار مدرب الحراس، وينصب اهتمام الإدارات على المدرب الرئيسي، مما أثر على مخرجات الحراسة في الفئات السنية وباتت دون المستوى. في الفترة الماضية ظهر لدينا حارس مميز وهو عبدالله العنزي، ولكن أين هو الآن؟ وما سبب تراجع مستواه؟ بكل أسف السبب مدرب الحراس هيجيتا الذي تفرغ للظهور الإعلامي ونسي عمله الرئيسي».
بندر الأحمدي - مدرب وطني

عوامل الهبوط المفاجئ للمستويات
- الإصابات المتكررة التي عادة ما تغيب الحارس لفترات طويلة
- عدم المشاركة المستمرة للحراس الاحتياطيين، إذ يعتمد الفريق على حارس واحد
- الهجوم الكبير من بعض الجماهير بسبب أخطاء في لقاءات كبيرة
- عدم الانضباط في التدريبات بسبب تأخر الرواتب أو غيره من الأسباب
- إحساس الحارس الأول بعدم وجود منافس يحد من تطور مستواه
- سلوكيات كثير من الحراس من حيث السهر أو إهمال الجانب الغذائي

حلول مقترحة
- الاهتمام باختيار مدرب حراس على درجة عالية من الكفاءة والتأهيل
- اختيار مدرب الحراس يتم عن طريق إدارة النادي وفق السيرة الذاتية، ولا يترك الأمر لمدرب الفريق
- إيجاد مراكز لاكتشاف المواهب تكون تحت رعاية الهيئة العامة للرياضة واتحاد الكرة
- العمل على إنشاء مدارس مختصة لحراس المرمى وصقل مواهبهم
- التركيز على كفاءة مدربي الفئات السنية في الأندية

أسباب شح الحراس
- إهمال إدارات الأندية وعدم تركيزها في مسألة اختيار مدرب الحراس
- عدم وجود مراكز لاكتشاف المواهب بشكل عام وحراس المرمى بشكل خاص
- اختيار بعض مدربي الفرق لحارس المرمى في حين أن هذه مهمة مدرب الحراس
- عدم التنشئة السليمة للحراس الناشئين ومعرفة أبجديات الحراسة منذ الصغر
- توجه أغلب الناشئين لمراكز اللعب الأخرى في الوسط والهجوم، عطفا على شهرة لاعبيها

إحصاءات بعض الحراس في الدوري
ياسر المسيليم
المباريات: 11
أهداف في مرماه: 12
مباريات بشباك نظيفة: 2

وليد عبدالله
المباريات: 15
أهداف في مرماه: 14
مباريات بشباك نظيفة: 6

عساف القرني
المباريات: 15
أهداف في مرماه: 19
مباريات بشباك نظيفة: 3

خالد شراحيلي
المباريات: 6
أهداف في مرماه: 7
مباريات بشباك نظيفة: 1

عبدالله المعيوف
المباريات:21
أهداف في مرماه: 13
مباريات بشباك نظيفة:11

محمد العويس
المباريات: 1
أهداف في مرماه: 0
مباريات بشباك نظيفة:1