أدى الارتفاع المفاجئ وغير الطبيعي لدرجات حرارة مياه المحيط الهادئ قبالة بيرو إلى هطول أمطار تعد الأكثر هلاكا منذ عقود مع حدوث انهيارات أرضية وفيضان الأنهار التي تجرف الناس وانسداد الطرق السريعة وتدمير المحاصيل في مؤشر محتمل على نمط عالمي لظاهرة النينو هذا العام.

وقالت السلطات أمس الأول إن 62 شخصا على الأقل قتلوا وأصبح أكثر من 70 ألف شخص بلا مأوى، حيث هطلت في موسم الأمطار في بيرو 10 أضعاف الأمطار المعتادة.