أكدت هيئة إنقاذ الطفولة الخميس الماضي أن أطفالا يقيمون بمخيمات للمهاجرين في اليونان يتعمدون إصابة أنفسهم بجروح ويحاولون الانتحار ويتعاطون أدوية مخدرة حتى يتمكنوا من تحمل «البؤس الذي لا ينتهي».

وقال تقرير الهيئة «صحتهم العقلية تتدهور بسرعة»، مضيفا أن الأوضاع في المخيمات اليونانية أدت إلى زيادة في تعمد إيذاء النفس والعدوانية والقلق والاكتئاب.