كشف رئيس مجلس إدارة نادي الرائد عبدالعزيز التويجري أن أبريل المقبل سيشهد قرارات مصيرية للفريق الأول لكرة القدم، مؤكدا أن القائمة ستشهد الاستغناء عن أسماء ستشكل مفاجأة للجماهيري الرائدية، وقال «لدينا خطة لجلب الأسماء التي تسعد المدرج الأحمر»، مشيرا إلى أن التجديد لبانجورا والسوادي يعد بداية فقط.

وأوضح التويجري خطط إدارته المستقبلية والخطة الاستراتيجية التي اعتمدها للموسم الحالي، كما تطرق للعزوف الجماهيري خلال مباراة الفريق الأخيرة أمام النصر ضمن الجولة 21 لدوري جميل، مؤكدا أن الجماهير التي حضرت لم تكن جماهير «كعوب تذاكر».

01 وصل الفريق إلى النقطة 26 في المركز السابع مع نهاية الجولة 21 هل تعتقد أنكم ضمنتم البقاء؟
وضعنا خطة استراتيجية مع الجهاز الفني بقيادة التونسي ناصيف البياوي، تتمثل في إغلاق الموسم الأول عند النقطة 27 لاعتبارات عدة فنية ومالية، والآن كبر طموحنا ونريد الوصول إلى النقطة 30 لندخل في منطقة الأمان بعيدا عن صراع البقاء والحسابات الأخرى.

02 ولكن الفرصة ما زالت أمامكم للتقدم أكثر فهنالك 15 نقطة ما زالت في الملعب؟
ليست لنا مطامع كثيرة في هذا الموسم عن مركزنا الحالي، فالأهم أن نحقق البقاء كسنة أولى لنا في رئاسة النادي، ولدينا خلال المواسم المقبلة استراتيجيات أخرى تتمثل في المراكز المتقدمة والمنافسة على بعض البطولات.

03 خلال مباراة الاتفاق في الجولة 20 دخلت في نقاش حاد مع مدرب الفريق، ماذا حدث؟
هذا الحوار كان خاصا ببعض النقاط التي تخص أداء الفريق ولم يكن نقاشا حادا كما وصفته، وبالطبع لن أتحدث عن التفاصيل لأن هذا شأن خاص بالبيت الرائدي.

04 خسرتم على أرضكم أمام النصر في الجولة الماضية رغم الأداء القوي، ما السبب؟
الفريق خسر قبل انطلاق المباراة، حيث كان جو المعسكر به نوع من الإحباط والاستسلام، حيث كان يرى اللاعبون أن النصر يمر بحالة معنوية هابطة بعد خسارته أمام الاتحاد في نهائي كأس ولي العهد، وسيرمي بكل ثقله في المباراة، إلى جانب غياب عناصر مهمة في فريقنا، إلى جانب الأخطاء التي وقع فيها حكم المباراة وتغاضيه عن احتساب ركلتي جزاء للرائد.

05 ألم تحاولوا نزع هذا الإحساس من اللاعبين حتى لا يدخلوا بروح انهزامية؟
بلى حذرت اللاعبين من ذلك والجهاز الفني نبههم في محاضرته قبل المباراة ولكن وقع ما كنا نخشاه وانتفض النصر وانتصر، ونتيجة المباراة درس جيد للاعبين تعلموا منه الكثير.

06 بلغ عدد حضور مباراة النصر الأخير أقل من 8 آلاف رغم المستويات الجيدة ما سبب هذا العزوف؟
هنالك عوامل عدة أثرت على الحضور الجماهيري، منها حالة الطقس، حيث كانت المنطقة تمر بعواصف ترابية قبل المواجهة بأيام، وكانت هنالك عوالق ترابية في الجو أثرت على الحضور، والجماهير التي حضرت لم تكن جماهير «كعوب تذاكر».

07 ماذا تقصد بكعوب تذاكر؟
القصد واضح وهو أن إعلاننا للحضور الجماهيري بالمتواجدين فعليا في المدرجات وهم 7893 مشجعا لا بعدد التذاكر المباعة أو المهداة والتي لا يحضر أصحابها للمدرجات مثلما يحدث من بعض الأندية المجاورة، في ظل غياب البوابات الالكترونية، فمثلا في لقاء الباطن ضمن الجولة 18 كان الحضور الفعلي 3 آلاف مشجع، وتم الإعلان عن 1700 متفرج وهو الرقم الفعلي للتذاكر المباعة، أما الـ1300 متفرج الآخرون فقد دخلوا عبر تذاكر سلمتها الإدارة لهم كهدية تقديرا للجماهير الداعمة.

08 قطعتم الطريق على الأندية المنافسة بالتجديد مع الثنائي الفرنسي إسماعيل بانجورا وسلطان السوادي لمدة 3 سنوات، مما عدته الجماهير إنجازا كبيرا لإدارتكم، هل هنالك خطوات قادمة؟
بعد فترة التوقف الحالية سنبدأ في خطوات مماثلة ولن نتردد في جلب أي اسم يحتاجه الفريق وفق رؤية المدرب البياوي، وقد يفاجأ الرائديون بعد التجديد لبعض اللاعبين لأسباب يحتفظ بها الجهازان الفني والإداري وسنعمل على جلب الأسماء التي تسعد المدرج الأحمر.