تواصل مسلسل انتقال لاعبي الشباب إلى نادي النصر والذي بدأ في الثمانينات الميلادية برحيل محمد سعد أعقبه خالد المعجل، فيما انتقل أخيرا وليس آخرا الحارس الدولي وليد عبدالله، ليرتفع عدد المنتقلين من الليث إلى العالمي لـ17 لاعبا بين انتقال مباشر وغير مباشر.

واعتزل 5 لاعبين شبابيين عبر بوابة العالمي، وهم خالد المعجل وصالح الداود وفؤاد أنور وفهد المهلل، وخالد عزيز، فيما أنهى 5 آخرون مشوارهم الرياضي عبر أندية أخرى، وهم أحمد البحري (الاتفاق) ومرزوق العتيبي (المريخية القطري) ويوسف الموينع (هجر) وصالح صديق (الكوكب) وعبدالله الواكد (الاتحاد)، واختار القائد الشبابي الأسبق عبده عطيف اختتام مشواره مع ناديه الأصلي الشباب، وما زال 5 لاعبين مستمرين في اللعب غادر منهم عبدالعزيز السعران.

ويعد الثلاثي فؤاد أنور وفهد المهلل وصالح الداود العلامة الأميز في مسلسل الصفقات النصراوية، إذ مثلوا المنتخب السعودي في كأس العالم، كما شاركوا مع النصر في بطولة أندية العالم بالبرازيل عام 2000.