أكد مستشار ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، اللواء الركن أحمد عسيري أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تدرك خطر النظام الإيراني على المنطقة.

وأضاف عسيري أن رؤى الجانب السعودي والأمريكي جاءت متطابقة، فيما يتصل بالموقف من النظام الإيراني، معتبرا أنه يعمل على «زعزعة استقرار المنطقة من خلال دعم الميليشيات الإرهابية، وكذلك من خلال علاقاته المشبوهة مع التنظيمات الإرهابية والمتطرفة كتنظيمي القاعدة وداعش».

وأوضح عسيري في مداخلة هاتفية على قناة الإخبارية السعودية مساء أمس الأول أن وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان ونظيره الأمريكي جيمس ماتيس قررا العمل سويا على إعادة الاستقرار للمنطقة انطلاقا من العلاقات الاستراتيجية التي تربط بين بلديهما على مدى ثمانين عاما واعتمادا كذلك على الدور المحوري والمهم الذي تضطلع به المملكة في العالمين العربي والإسلامي.

وأضاف أن الجانبين تناولا أهمية التنسيق الدفاعي بين المملكة والولايات المتحدة وقررا تكوين فرق عمل لإنجاز العمل المطلوب في الملفات التي تهم الطرفين والتي تصب بشكل مباشر في استقرار منطقة الشرق الأوسط.

نقاط محورية
- تطابق الرؤى حول الموقف من إيران
- سلوكيات النظام الإيراني:
* يعمل على زعزعة استقرار المنطقة.
* يدعم الميليشيات الإرهابية.
* علاقات مشبوهة مع التنظيمات الإرهابية.
- العمل على إعادة الاستقرار للمنطقة.
- الاعتماد على الدور المحوري للسعودية.
- تنسيق دفاعي بين المملكة وأمريكا.
- فرق عمل في الملفات التي تهم الطرفين.