فيما ينطلق اليوم مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، اتخذت وزارة البيئة والمياه والزراعة عددا من الإجراءات الاحترازية لمنع الفيروسات والأوبئة والأمراض للمهرجان حفاظا على الصحة العامة، وذلك من خلال تكليفها 40 فريقا بيطريا لخدمة المشاركين.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة لخدمات الثروة الحيوانية بالوزارة الدكتور إبراهيم قاسم أن عدد الإبل التي تم فحصها حتى الآن تجاوز 22 ألف رأس من الإبل المشاركة من خلال الفرق الطبية البيطرية كإجراء ثان احترازي للمحافظة على صحة الإبل المشاركة، إذ تم الإجراء الأول في مكان وجود الإبل في مناطق المملكة من خلال الإدارات العامة للزراعة أو الفرع التابع له، فيما يتم الإجراء الثاني عند بوابات الدخول للمهرجان الواقع في الرمحية بمنطقة الرياض.

وسهلت دارة الملك عبدالعزيز الجهة المنظمة لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل عمل الفرق البيطرية في الميدان للكشف على الإبل والتأكد من سلامتها وترقيمها ترقيما الكترونيا إسهاما في تحقيق مبدأ الصحة الواحدة.

من جهته، أوضح مدير عام الإدارة العامة لشؤون الزراعة بمنطقة الرياض الدكتور ماجد الفراج أن الفرق البيطرية المشاركة في هذا المحفل الكبير تعمل على خدمة المشاركين من خلال العيادات الثابتة في مواقع المهرجان أو المتنقلة ولا يقتصر دورها على الجانب البيطري فحسب، بل الإرشادي لمربي الإبل وتوعيتهم بالممارسات الصحيح للتعامل مع الإبل وتجنب الممارسات الخاطئة.