سيطرت القوات اليمنية المسنودة بغطاء لمقاتلات التحالف العربي على سوق البقع بمديرية كتاف بمحافظة صعدة.

وأكد مركز صعدة الإعلامي في بيان صحفي على فيس بوك أمس أن قوات الجيش الوطني مسنودة بغطاء من مقاتلات التحالف العربي سيطرت على سوق البقع في مديرية كتاف شرق صنعاء بعد مواجهات عنيفة مع ميليشيات الحوثي وصالح عقب سيطرتها على منطقة العليب وعمود السعراء بالكامل.

وتابع المركز، أن قوات الجيش استعادت كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر وأن المعارك أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين.
من جهته، بين محافظ صعدة هادي طرشان الوايلي في تصريح بثه أمس موقع 26 سبتمبر التابع ‏للجيش اليمني أن الجيش تمكن من تحرير سلسلة جبال العليب وتبة عمود السعراء وعقبة ‏المليل في جبهة البقع.‏

وأشار المحافظ إلى أن الجيش أحكم سيطرته الكاملة على عقبة المليل بعد معارك طاحنة مع ‏الميليشيات التي لاذت بالفرار أمام ضربات الجيش والمقاومة.‏
وفي جبهة صرواح، شنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية هجوما كبيرا على مواقع الميليشيات في جبل هيلان غرب مأرب تحت غطاء لمقاتلات التحالف العربي وواصلت القوات عمليات التقدم في المحور الشرقي لمديرية المخا بجبهة الساحل الغربي باتجاه مفرق موزع والسيطرة على أولى المناطق التابعة للمفرق القريب من معسكر خالد بن الوليد في منطقة نابطة.

وشنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات عنيفة على مواقع الميليشيات في تعز وصرواح مأرب وشبوة والمخا وصعدة.
في غضون ذلك، وجهت قوات الجيش الوطني نداء لجميع قبائل طوق صنعاء من وجهاء ومشايخ وعقال ومزارعين وعسكريين وعمال وموظفين إلى فتح الطريق أمام قوات الشرعية للوصول إلى صنعاء وضرورة تخلي أبناء الطوق عن الانقلابيين بصورة عاجلة لتجنب مناطقهم ويلات الحرب وأهوالها وعدم الانجرار إلى دعوات تحالف الانقلاب التي تسعى إلى أن تجعل أبناءهم وقودا لمعركة خاسرة، دفاعا عن أطماع شخصية وأوهام.

وأوضح الجيش الوطني في بيان صحفي أن هذه الدعوة لأبناء القبائل ومشايخها تأتي وهو قاب قوسين أو أدنى من النصر، مشيرا إلى أن قبائل طوق صنعاء كانت سباقة في الدفاع عن الجمهورية وآن الأوان لتسطر مواقف مشرفة وخالدة في تاريخ اليمن.

إلى ذلك، بحث سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن محمد آل جابر مع مجموعة من البرلمانيين البريطانيين ذوي العلاقة بالشأن اليمني الوضع في اليمن، وذلك في مقر البرلمان البريطاني.

إثر ذلك، شارك السفير آل جابر في اجتماع الطاولة المستديرة التي أشرف عليها معهد تشاتام هاوس وحضرها مجموعة من المختصين في وزارة الخارجية البريطانية ومنظمات حقوق الإنسان والإعلاميين.

ونوقشت خلال الاجتماع العديد من القضايا من بينها الجهود السياسية التي بذلتها السعودية منذ 2011 في اليمن مع المجتمع الدولي لحل أزمات اليمن ومساعدة الشعب اليمني بجميع أطيافه للتوصل إلى حلول سلمية والجهود الراهنة للتوصل إلى إيقاف الحرب والعودة لطاولة المشاورات، إضافة إلى الدعم الإنساني والإغاثي الذي تقدمة المملكة للشعب اليمني.

واستعرض السفير للبرلمانيين البريطانيين تدمير وتعطيل ميليشيات الحوثي وصالح للعملية السياسية والحوار الوطني اليمني وانتهاكاتهم لحقوق الإنسان ورفضهم كل الحلول المطروحة في جنيف وبييل بسويسرا والكويت، لافتا إلى تجاوزات الميليشيات على حدود المملكة وإطلاقها للصواريخ على المناطق والمدن والقرى السعودية واستفزازهم لمشاعر المسلمين بمحاولة استهداف منطقة مكة المكرمة.

مشاهدات يمنية
• أمن حضرموت يحبط هجوما مفخخا لعناصر تنظيم القاعدة
• ثلاث منظمات أممية تحذر من خطر انزلاق اليمن إلى المجاعة ‏
• الحوثيون يقتحمون وزارة التعليم العالي وينهبون أرشيفها الوثائقي
• التحالف اليمني لرصد الانتهاكات يؤكد أن حقوق الإنسان تشهد تدهورا بعد الانقلاب
• خبراء دوليون بجنيف يطالبون بإجراءات لاسترداد الأموال المنهوبة