توقعت وزارة الإسكان بدء توزيع الفلل على المستفيدين من منتجاتها في المدن الثلاث الكبرى مايو المقبل، فيما شرع فريق حكومي شكله صندوق التنمية العقارية، في مباشرة دراسة ملف متأخرات الصندوق المقدرة بـ30 مليار ريال، تمهيدا لتحصيلها.

ونجحت وزارة الإسكان في رفع أعداد شركائها الممولين إلى 9 جهات، عقب أن وقعت أمس بحضور وزيرها ماجد الحقيل مع 4 بنوك جديدة هي الراجحي والأهلي والفرنسي والجزيرة، تمهيدا لتفعيل برنامج التمويل المدعوم مع الجهات الجديدة ابتداء من الشهر المقبل، حيث جرى ذلك على هامش إنفاذ الوزارة لوعدها الثاني بالإعلان عن تخصيص 17923 منتجا في إطار برنامج سكني يستهدف توزيع 280 ألف منتج ما بين قروض تمويلية ووحدات سكنية وأراض في 2017.


برنامج للرهن الميسر ومركز لمستفيدي التمويل

أطلقت وزارة الإسكان أمس برنامجين آخرين، الأول برنامج الرهن الميسر الذي من شأنه خفض قيمة الدفعة الأولى من 15% إلى 10%، وسيطبق كمرحلة أولى في البنك العربي الوطني وبنك البلاد وشركة بداية للتمويل، والثاني مركز مستفيدي التمويل المدعوم الذي سيعمل على تذليل أي عقبات تواجه الراغبين في الدعم، فيما سيكون من بين مهامه تلقي طلبات الراغبين في البناء الذاتي.

جهوزية مشاريع المدن الصغيرة

وكان لافتا أن غالبية الوحدات السكنية التي وزعتها وزارة الإسكان خلال إنفاذها لوعديها الأول والثاني تتركز في محافظات البلاد، دون المدن الكبرى.
وبرر المستشار والمشرف العام على وكالة الوزارة للدعم السكني والفروع الأمير سعود بن طلال ذلك بجهوزية مشاريع الإسكان في المدن الصغيرة والقرى، لافتا إلى أن فلل المدن الكبرى في الرياض والشرقية والغربية ستبدأ بالظهور في الإعلان الرابع وما بعده، وهو ما يعني منتصف مايو المقبل، حيث سيستفاد في ذلك من مشاريع البيع على الخارطة.

وعن مستوى رفض المنتجات السكنية التي تم الإعلان عنها في الدفعة الأولى، لفت سعود بن طلال إلى أن الأراضي كانت نسبة القبول فيها عالية، لافتا إلى أن
عددا كبيرا من المستفيدين من التخصيص لم يحسموا أمرهم إلا في آخر 4 أيام قبل انتهاء مدة الشهر، وأن الأرقام في هذا الصدد سيفصح عنها لاحقا.

60 % نسبة مستحقي الدعم الكامل

وطبقا للمشرف العام على صندوق التنمية العقارية أيهم اليوسف، فإن الشهر الأول من تطبيق برنامج التمويل المدعوم، جاء بنتائج إيجابية، حيث تلقى البرنامج خلال الـ30 يوما الأولى 2500 استفسار من المواطنين، 200 منهم صدرت لهم موافقة مبدئية و22 مستفيدا حصلوا على موافقات نهائية، وهي أرقام عدها مشجعة.

وشدد اليوسف على أن نسبة مستحقي الدعم الكامل من صندوق التنمية العقاري تزيد على 60% من المدرجين على قوائم الانتظار، مؤكدا في السياق نفسه أنه على الرغم من عدم أحقية أصحاب الدخول المرتفعة من الاستفادة من صندوق التنمية العقاري وفق تنظيمه الذي يستهدف أصحاب الدخول المتوسطة والمنخفضة، إلا أنهم يحصلون على الدعم، لافتا إلى أن نسبة التمويل المدعوم تبدأ من 35% وتصل إلى 90%.

ويبدو أن صندوق التنمية العقارية بدأ بتحركات جادة من أجل الالتفات إلى مستحقاته المتأخرة نتيجة القروض التي قدمها طيلة العقود الماضية. وكشف اليوسف أنه تم تشكيل فريق يختص بتحصيل متأخرات الصندوق البالغة 30 مليار ريال.

206 مليارات قروض عقارية في 2016

وتشير الأرقام التي أفصح عنها المتحدث الرسمي للبنوك السعودية طلعت حافظ إلى أن القروض العقارية التي تقدمها البنوك تشكل النشاط الثاني الأكثر إنفاقا من قبل المصارف بعد التجارة، إذ بلغت قيمتها 206 مليارات ريال في 2016، وهو ما يمثل 12% من إجمالي الإنفاق البالغ 1.40 تريليون ريال، وسط تأكيداته أن أسعار التمويل التي ستقدمها البنوك الـ8 إضافة إلى شركة التمويل كجهة تاسعة، تعد أسعارا تنافسية.