أكد وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبدالله أن الرعاية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لمعرض الرياض الدولي للكتاب تمثل دعما كبيرا لهذه التظاهرة ولمسيرة الثقافة، والتي تأتي انطلاقا من الإيمان بأهمية دعم الحراك الثقافي والحضاري في بلادنا، ومن ذلك الاهتمام بالكتاب والاحتفاء بالكاتب وتكريم المبدعين في مختلف مجالات المعرفة.

جاء ذلك خلال زيارة للمعرض مساء أمس، حيث كان في استقباله المشرف العام على وكالة الشؤون الثقافية بوزارة الثقافة والإعلام المشرف العام على المعرض الدكتور عبدالرحمن العاصم، ومدير المعرض سلطان الفقير.

وأعرب عن سعادته بزيارة المعرض، في ظل الأصداء الطيبة التي يحققها والإقبال الجماهيري المتزايد على أنشطته وفعالياته.

وأضاف الأمير متعب بن عبدالله "لا شك أن معرض الرياض الدولي للكتاب اكتسب أهمية كبيرة وأصبح يشكل تظاهرة سنوية يترقبها الجميع، ويعد فرصة للمهتمين بالقراءة وفرصة أيضا للمؤلفين والكتاب والشعراء والمبدعين بشكل عام لنشر والتعريف بإصدارتهم، كما أن المعرض فرصة أيضا لدور النشر والناشرين، وساهم بشكل ملموس في تنمية ثقافة القراءة لدى شرائح المجتمع، وهذا بحد ذاته مكتسب هام يحسب للمعرض".

كما زار جناح مركز توثيق سيرة الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله "سيرة ملك"، حيث كان في استقباله أمين عام المركز الدكتور عبدالحميد السليمان.
وقال بعد زيارته لجناح المركز "سرني ما احتواه من صور نادرة وقصص وشهادات يرويها أشخاص عايشوه وعرفوه عن قرب، وغير ذلك من المواد المتميزة التي تلقي الضوء على جوانب من حياته كإنسان في المقام الأول ثم كقائد وملك"، مثمنا جهود القائمين على المركز على ما يقدمونه من جهود لإبراز سيرة الملك عبدالله ومزايا شخصيته رحمه الله.