الحقيقة التي لا يرغب كثيرون بتصديقها هي أن جميع عاداتنا تؤثر علينا سواء بشكل سلبي أو إيجابي، فالنجاح طويل المدى والعلاقات الإيجابية وتطور الذات نتيجة العادات الجيدة، بل الصحة الجسدية والنفسية أيضا، يمكنها أن تتأثر بالعادات اليومية.

وبحكم ممارستنا للعادات بشكل مستمر فإن تأثيرها يكون على كل مجريات حياتنا، لذا علينا مراجعة عاداتنا وملاحظة ما إذا كانت تؤثر سلبا لنتجنبها ونجاهد للإقلاع عنها. وذكر موقع "Incarabia" ثماني عادات تفسد الإنتاجية وتقلل الإنجاز:

1 الاستمرار في مراقبة الجوال:
السبب الأول للتوقف عن مراقبة هاتفك هو أنها أكثر العادات السيئة التي تشتت الانتباه، فكثيرون يقلبون في هواتفهم كثيرا لأنهم يحاولون أن يتجنبوا التفكير في مهامهم أو مشاكلهم.
حاول تدريب نفسك ومنعها من التقاط الهاتف لتحديث البريد الالكتروني أو تويتر طيلة الوقت.

2 عدم الاستماع الجيد:
هناك نوعان من المستمعين، الأول: الشخص الذي يجلس أمامك بهدوء ويستمع لكل كلمة تقولها. هؤلاء متصلون بالمحادثة التي تدور ويتابعون أفكار المتحدث. الثاني: الشخص الذي يجلس أمامك بهدوء ولكنه لا يستمع حقا. فهو يفكر في محادثته الخاصة في عقله ويفكر في أمور أخرى.
لا تكن من النوع الثاني، لأن الاستماع فن ويجب أن تكون صافي الذهن لإتقانه.

3 تعدد المهام:
محاولة تنفيذ أمرين في وقت واحد أمر غير فعال كما يعتقد كثيرون. فتعدد المهام يفقدك التركيز على المهمة التي تعمل عليها، ويكون انتباهك مقسما، مما يؤثر على نوعية عملك أو إنتاجيتك.
الاختيار الأفضل هو أداء كل مهمة لوحدها والتركيز عليها أو جمع المهام المتشابهة معا، وإنجاز واحدة تلو أخرى.

4 العمل بينما التلفاز يعمل:
وجود إزعاج أو مشتت يؤثر سلبا على الإنتاجية.
لأن الإنتاجية تأتي مع التركيز وتوفر بيئة مناسبة خالية من المشتتات.

5 العمل في بيئة غير تحفيزية:
العمل في بيئة مزعجة وفيها كثير من الأشخاص يقلل من الإنتاجية، ومحاولة التواصل مع الآخرين وأن تكون شخصا اجتماعيا بينما تعمل أمر غير مجد أيضا.
ابحث عن مكان هادئ للعمل، ثم تواصل مع الآخرين واستمتع بوقتك.

6 قلة التحضير:
إذا لم تمض بعض الوقت في التحضير للعمل فلن تتمكن من الإنتاجية. في الواقع الإنتاجية ليست وليدة اللحظة، ولكنها تعتمد على الأوقات السابقة التي أمضيتها لإنجاز مهامك.

7 إغلاق التنبيهات الهاتفية:
إذا رغبت في إنجاز أعمالك، أغلق التنبيهات سواء الهاتفية أو تنبيهات الحاسوب من تويتر أو الفيس بوك أو التقويم.

8 العمل مع أشخاص غير منتجين:
يعتقد كثيرون أن التجمع مع أصدقاء العمل يزيد من الإنتاجية، ولكن في الحقيقة هذا الأمر لا يكون ناجحا إلا عندما يعمل الجميع على مهمة واحدة، كتصوير مقطع فيديو.

أما في حال كان كل فرد يعمل على مهمة منفصلة، فإنه يحتاج إلى الهدوء ومكان عمل منفصل.

لذلك عندما تجتمع مع الأصدقاء للعمل اجلب سماعة الأذن، واعمل لساعتين متواصلتين ثم احصل على وقت للراحة والنقاش.