يواصل المعرض الطبي التثقيفي بمستشفى العيون في جدة، المصاحب لفعاليات اليوم التوعوي العالمي للجلوكوما "الماء الأزرق"، الذي نظمته مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بجدة، ممثلة بقسم العيون بمشاركة الجمعية السعودية لطب العيون وبرنامج زمالة طب وجراحة العيون بالمنطقة الغربية، يواصل أعماله بهدف نشر التثقيف الصحي والتوعية بأهمية وخطورة هذا النوع من الأمراض التي تصيب العيون .

وأفاد استشاري العيون مدير برنامج زمالة طب وجراحة العيون بالمنطقة الغربية الدكتور سعيد الغامدي أن الأسبوع العالمي للجلوكوما يقام سنويا في مارس على مستوى العالم للتوعية بمرض ارتفاع ضغط العين، الذي يسبب تلفا في أنسجة العصب البصري، ويتبعه تدريجيا فقد أجزاء من المجال البصري للرؤية، وفقدان الرؤية تماما إذا لم يعالج، إضافة إلى التوعية بمرض الماء الأزرق المعني بعدم التوازن بين كمية السائل الذي تفرزه العين وبين قدرة قنوات العين الخاصة بتصريف هذا السائل فينتج عنه تجمع السائل داخل العين، مما يؤدي إلى الضغط على أنسجة العين الداخلية بما فيها العصب البصري مما يؤدي في النهاية إلى تلفه.

وأبان أن "الجلوكوما" ثالث الأسباب الرئيسة لفقدان البصر بالمملكة والمسبب للفقدان الدائم للبصر بشكل تدريجي، إذا لم يكتشف ويعالج في بدايته، مؤكدا أن من أسبابه العامل الوراثي، والإصابة بأمراض العيون مثل بعد النظر، أو التهابات القزحية وكذلك الأشخاص الذين تجاوزوا الأربعين من أعمارهم، وإصابة مرض الماء الأزرق للأطفال والمواليد والأشخاص الذين يستخدمون دواء الكورتيزون، والأشخاص ذوو البشرة السمراء.

وشدد الغامدي على أهمية السرعة في زيارة الطبيب في حال ظهور أعراض الجلوكوما المتمثلة في فقدان الرؤية المحيطية في أطراف العين، أو رؤية هالات ملونة حول الأضواء مع آلام في العين في بعض الحالات.