اعترف رجل بتزييف شهادات للعمل كطبيب نفسي بمستشفى في نيوزيلندا أمس بتهم الخداع والتزييف ، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية .

وعين محمد شكيل صديقي كطبيب نفسي استشاري في مستشفى بمدينة هاميلتون لمدة ستة شهور عام 2015 عندما ظهرت مخاوف إزاء قدراته المهنية.

وواجه الرجل في البداية 13 تهمة تتعلق بتزييف وثائق وتغيير وثائق والكسب عبر الخداع.

وأفادت صحيفة «نيوزيلندا هيرالد» أن الرجل اعترف أمام القضاء بسرقة أوراق اعتماد طبيب آخر في الولايات المتحدة يحمل اسما مشابها.