طالب مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل الشباب بمواجهة التطرف بنوعيه، الديني واللاديني، بتغيير الصورة النمطية التي ألصقت بالمجتمع بشكل مبالغ فيه عن التطرف.

ونوه خلال الحوار المفتوح أمس مع الطلاب والطالبات والأكاديميين والمثقفين في جامعة الملك عبدالعزيز بأن المتطرفين قلة، والمعتدلين كثر، لكن تلك القلة أثرت على المجتمع، ويجب مواجهة التطرف بالخروج عن حالة الصمت التي نعيشها.

وأكد الفيصل أن السعودية حققت ما لم تحققه دولة أخرى من قبل، وتفردت بسمات لم تتوفر في غيرها، مما جعله يقول وبكل فخر واعتزاز «ارفع رأسك انت سعودي».

حقوقي الفكرية
وتابع الفيصل: شاركت إمارة المنطقة بمبادرات ثقافية وفكرية، مثل ثقافة الأمل والتفاؤل في مواجهة الإحباط، وثقافة احترام النظام، وثقافة منهج الاعتدال السعودي الذي هو محور لقائنا، وكذلك هو الركيزة التي انطلق منها مشروع وشعار هذا العام «كيف نكون قدوة؟». وأود أن أركز على نقطة واحدة ونؤكد عليها، وأرجو من هذه الجامعة أن تحتفظ بحقوقي الفكرية في هذه النقطة التي لم يتطرق إليها أحد من قبل، وهي «التفرد السعودي الفريد من نوعه في هذا العصر وفي هذا البلد».

الإسلام السياسي
وأكد أمير المنطقة أن الاعتدال المقصود به الاعتدال الذي بدأت به المملكة منذ نشأتها حتى اليوم، وقيامها على التوحيد، والإسلام دستورا ومنهجا وشرعا، وأضاف «يشرفنا أن نتعامل مع الجميع على أساس الإسلام، وليس كما ظهر أخيرا لما يسمى بالإسلام السياسي الذي لا يمت للإسلام بشيء، وليس له أسس ولا مبادئ ولا أخلاق، بل هو تشويه لصورة المسلمين ويظلم الإسلام».

وأشار إلى أن مواجهة الفكر المتطرف لا تأتي إلا بتحصين الشباب من التطرف بكل أشكاله، فالإرهاب اليميني واليساري يجتاحان العالم، ولا بد من الوقوف في وجهيهما. فالأول يدعو للتطرف، والثاني يدعو للانحلال والتحلل، مؤكدا أهمية دور الشباب في تعزيز مفهوم الاعتدال، وأن يتمثل الجميع بشعار العام الذي أطلقته الإمارة تحت عنوان «كيف نكون قدوة؟»، وأن نبدأ بأنفسنا لتحقيق ذلك، لافتا إلى أهمية نقل الاعتدال من المحلية إلى العالمية.

قدوة العالم
وأوضح الفيصل أن أهم هدف استراتيجي لمركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال «أن نكون قدوة للعالم، لأن الله أنعم على هذه البلاد بالإسلام، ثم الأمن والاستقرار، وبقيادة تطبق شرع الله في كل مناحي الحياة. ويكفي أن حبانا الله بأن القرآن بلغتنا، وأن آخر رسول ونبي قدم رسالة الإسلام من هذه البقعة، وأن أول بيت وضع للناس على هذه الأرض».

وعن دور المملكة في مكافحة التطرف والإرهاب وتعزيز قيم الاعتدال والانتماء الوطني لدى أفراد المجتمع، قدم الفيصل شكره وتقديره لولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، مؤكدا أنه يستحق التكريم من الداخل والخارج لجهوده في مكافحة الإرهاب والتطرف، مثمنا الدور الكبير لجميع رجال الأمن في المملكة على وجه العموم وفي منطقة مكة على وجه الخصوص.

5 شواهد تاريخية حققت تفرد المملكة بين الشعوب بحسب أمير مكة:
1 دولة ومجتمع أسسا دولة سعودية أولى وزالت، وثانية وزالت، وثالثة وما تزال
2 دولة أول وحدة ناجحة في القرن العشرين في الوطن العربي
3 دولة قامت على التوحيد، ودستورها القرآن والسنة، ورايتها كلمة التوحيد.
4 أول دولة عربية تعلن وتؤكد عروبتها في اسمها، فسمّت نفسها المملكة العربية السعودية
5 الدولة الوحيدة في الوطن العربي التي اتفق الشرق والغرب على مهاجمتها لتتخلى عن مسارها ولكنها رفضت وصمدت ونجحت