وصفت الخارجية التركية دعوة مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موجريني، ومفوض الاتحاد لشؤون الجوار يوهانس هان للتهدئة بين تركيا وهولندا بأنها «قصيرة النظر» و»لا قيمة لها».

وأضافت الخارجية في بيان أمس أن تلك التصريحات «تنطوي على تقييمات خاطئة». ووفقا لما نقلته وكالة الأناضول التركية للأنباء فقد شدد بيان الوزارة على أنه «من المؤسف جدا وقوف الاتحاد إلى جانب هولندا التي انتهكت حقوق الإنسان والقيم الأوروبية بشكل صارخ».

إلى ذلك دعا رئيس الوزراء الهولندي مارك روته إلى الهدوء في الخلاف الحاد مع تركيا، إذ قال في تصريحات للإذاعة الهولندية في لاهاي أمس «يتعين علينا الحفاظ على هدوئنا».

وتأتي تصريحات روته عقب إعلان تركيا عقوبات دبلوماسية ضد هولندا على خلفية حظر الأخيرة ظهور وزيرين تركيين في فعاليات للترويج للتعديلات الدستورية التركية أمام الجالية التركية في روتردام.