اطلع أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف على الخطط التنموية التي تنفذها أمانة المنطقة خلال المرحلة الأولى لوسط العوامية بمحافظة القطيف، إضافة إلى المشاريع التنموية لدرء أخطار السيول بمحافظة حفر الباطن.

واستمع أمس خلال استقباله في مقر الإمارة لأمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير، يرافقه رئيس بلدية القطيف المهندس زياد مغربل، ورئيس بلدية حفر الباطن المهندس محمد الحسيني، والمدير العام لإدارة العلاقات العامة والإعلام محمد الصفيان، لشرح موجز عن أهم الخطط التنموية للمرحلة الأولى لمنطقة وسط العوامية ومحتوياتها، والرؤى المستقبلية لهذه المنطقة بعد تنفيذ المقترح التنموي الذي ستنفذه الأمانة بعد الإزالة لمنطقة وسط العوامية.

كما شاهد فيلما تعريفيا عن المشاريع المقترحة من قبل الأمانة للمرحلة الأولى لوسط العوامية بمحافظة القطيف.

وخلال الاجتماع أكد أمير المنطقة على دعم هذه المشاريع ومتابعتها في محافظات المنطقة، تنفيذا لتوجيهات ولاة الأمر، وحرصا منهم على تلبية احتياجات المواطنين، وتنفيذ المشاريع التنموية لهم وفق أحدث الدراسات التصميمية التي تراعي الجوانب التراثية والعمرانية للمناطق وتقديم كل الخدمات لهذه المشاريع حتى تواكب مسيرة التنمية في باقي المناطق.

يذكر أن هناك تنسيقا مع وزارة العدل لتذليل المعوقات التي تواجه ملاك العقار في منطقة وسط العوامية، وتسهيل إجراءات صرف التعويضات للملاك، والإجراءات الأخيرة التي اتبعتها محكمة محافظة القطيف لإنهاء إجراءات التعويض تتمثل في التأكد من وجود الحجة الشرعية والوثائق، وكذلك الاستناد على شهادة الشهود بذلك، وبها يتم إصدار التملك المطلوب، حيث تم إصدار عدد من الصكوك وفقا لهذه الإجراءات.

أهداف مشروع وسط العوامية
- تلبية احتياجات المواطنين
- المحافظة على الهوية العمرانية والتراثية للمنطقة، خاصة المجالس والمساجد والعيون المائية والأبراج التراثية
- تطوير المنطقة بشكل عام لتواكب مسيرة التنمية في كل مدن وأحياء القطيف

وسط العوامية بالأرقام
- حي قديم يفتقر لوسائل السلامة
- المساحة الإجمالية للمرحلة الأولى للمشروع 188565 مترا مربعا
- يتميز الموقع باستراتيجيته من الناحية التخطيطية والخدمية وعناصر تنمية مستدامة تساهم في شكل كبير في تطوير وتأهيل المنطقة بشكل عام
- عمر المباني فيه يبلغ نحو 100 عام
- يتضمن منازل عشوائية قديمة متداخلة ضمن أزقة ضيقة لا يتجاوز عرضها المتر ونصف المتر ما تسبب في تشكيل خطورة على ساكني المنطقة.
- وجود منازل مهجورة ومهدمة
- شبكات الخدمات الموجودة بالحي قديمة وتفتقر إلى وسائل السلامة.
- سيزال 488 عقارا بموجب نظام نزع الملكية للمصلحة العامة بعد ترسية مشروع الإزالة

مشاريع حفر الباطن
- تصريف مياه الأمطار
- درء أخطار السيول
- الدراسات الهيدروجية التي تنفذها أكبر بيوت الخبرة العالمية لوضع التصورات المستقبلية لتصريف مياه الأمطار وتأثيرها
- وضع الحمايات المطلوبة والحلول المقترحة المستقبلية درءا لأخطار السيول
- تجنيب الضرر لسكان المحافظة عبر لافتات إرشادية ورسومات هندسية عن هذه المشاريع.

الهدف شمن الإزالة
- الاستفادة من الموقع لتقديم خدمات ومرافق تلبي حاجات المجتمع ومطالب المواطنين
- إبراز العناصر الطبيعية
- إعادة تأهيل الآبار القديمة وإبرازها
- تطوير الموقع ليكون معلما من معالم المنطقة السياحية
- تفعيل الحركة الاقتصادية بإحداث أسواق ومشاريع استثمارية تسهم في تحسين الوضع المعيشي لسكان العوامية
- توفير فرص عمل لأكبر عدد ممكن من الشباب من الجنسين

رؤية الأمانة العامة للمشروع
- تحويل منطقة وسط العوامية بعد إزالة المباني المتهالكة منها إلى مواقع خدمية واستثمارية
- تقديم خدمات تنموية متعددة الأغراض لأهالي العوامية بشكل خاص ومحافظة القطيف بشكل عام
- تحقيق عوائد استثمارية لمصلحة المنطقة

مقترحات بعد الإزالة تتضمن:
- إنشاء سوق النفع العام
- محلات تجارية ذات طابع تراثي إضافة إلى المنطقة الأثرية
- إنشاء مركز ثقافي
- مكتبة عامة
- صالة رياضية
- كافتيريات
- مطاعم
- قاعات مناسبات رجال ونساء
- إنشاء مجمع تجاري
- مبان استثمارية
- ناد نسائي
- رياض أطفال
- مواقف انتظار للمركبات بطاقة استيعابية تصل إلى 610 مواقف.