التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان في البيت الأبيض بواشنطن أمس كأول مسؤول خليجي يلتقيه ترمب.

وكان البيت الأبيض أعلن الاثنين أن ترمب سيستقبل ولي ولي العهد في البيت الأبيض أمس لتكون هذه الزيارة هي الأولى لمسؤول سعودي إلى البيت الأبيض منذ الانتخابات الأمريكية التي أوصلت ترمب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة، كما أنها أول مباحثات سعودية أمريكية في ظل الإدارة الجديدة لواشنطن.

من جهتها، توقعت شبكة أن بي سي نيوز الأمريكية في تقرير لها اطلعت عليه قناة العربية أن ينجح ولي ولي العهد خلال زيارته المهمة إلى واشنطن في الترويج للمملكة كوجهة استثمارية، في الوقت الذي يقود فيه ولي ولي العهد الجهود داخل المملكة من أجل إنعاش الوضع المالي للبلاد وخفض الاعتماد على النفط كمصدر أساسي للاقتصاد السعودي، وهو ما يعطي للاستثمارات الأجنبية في المملكة أهمية أكبر من أي وقت مضى.

وبحسب التقرير، فإن زيارة ولي ولي العهد إلى البيت الأبيض تأتي بعد أقل من عام من زيارته المهمة إلى «وادي السيلكون» في كاليفورنيا، حيث تتواجد أكبر شركات التكنولوجيا في العالم، عندما شرح رؤية المملكة للمرحلة المقبلة والإصلاحات الاقتصادية التي تشهدها البلاد.