أكدت وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية أن حجم إمداداتها من خام النفط إلى السوق تراجع في فبراير إلى 9.90 ملايين برميل يوميا من 9.99 ملايين برميل يوميا في يناير منسجما مع أهداف خفض إنتاج أوبك وذلك في مسعى لتبديد مخاوف السوق من قفزة بإنتاج المملكة من النفط في فبراير.

وأوضحت الوزارة في بيان لها اليوم أن معروض النفط الخام السعودي في الأسواق العالمية استقر دون تغير يذكر في الشهرين الأخيرين، مشيرة إلى أن الفرق بين الإنتاج كما تلاحظه السوق ومستويات المعروض الفعلي في أي شهر يرجع إلى عوامل تشغيلية تخضع لتغييرات المخزون ومتغيرات أخرى من شهر لآخر.

وجددت التزام المملكة وعزمها على جلب الاستقرار إلى سوق النفط عن طريق العمل عن كثب مع المنتجين المشاركين في خفض الإنتاج من داخل أوبك وخارجها.

وكانت السعودية أبلغت منظمة البلدان المصدرة للبترول أن إنتاجها زاد إلى 10.011 ملايين برميل يوميا في فبراير وهو ما يظل متماشيا مع هدف أوبك لإنتاج المملكة، لكنه يزيد 263 ألف برميل يوميا عن يناير.