كشف وكيل وزارة التعليم للتعليم الأهلي الدكتور سعد آل فهيد عن أن عدد مقاعد المنح المخصصة في برنامج القسائم التعليمية لهذا العام لرياض الأطفال بلغ 5865 مقعدا، وعدد المقاعد المخصصة للتربية الخاصة "تعليم عام" 1800 مقعد، وعدد المقاعد المخصصة للتربية الخاصة ـ رياض أطفال 3192 مقعدا، في حين بلغ عدد المدارس المشاركة في برنامج القسائم التعليمية 450 مدرسة على مستوى المملكة.

جاء ذلك خلال افتتاحه اليوم لقاء المستثمرين في التعليم، وذلك ضمن برنامج القسائم التعليمية بفندق الماريوت، بحضور مجموعة كبيرة من قادة وقائدات التعليم ورجال ونساء الأعمال المستثمرين في قطاع التعليم.

وقال الفهيد في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة: إن برنامج القسائم التعليمية هو فرصة متاحة لمن لا يستطيع دفع تكاليف التعليم الأهلي من بعض شرائح المجتمع لإلحاق أبنائهم من ذوي التربية الخاصة فيه، ولذلك سعت وزارة التعليم لتنفيذ مبادرات عدة تهدف إلى خدمة أبناء وبنات الوطن في مراحل التعليم العام من خلال مبادرة القسائم التعليمية، والتي أطلقتها الوزارة ممثلة في وكالة الوزارة للتعليم الأهلي ومشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم وشركة تطوير التعليم القابضة. هذا المشروع الذي يهدف إلى توفير منحة مجانية لطلاب التربية الخاصة لمرحلة رياض الأطفال وطلاب التربية الخاصة للمراحل التعليمية في بداية انطلاق المشروع.

وأشار الفهيد إلى أن وزارة التعليم حريصة مع شركة تطوير القابضة على زيادة المقاعد المخصصة للتربية الخاصة بنسبة 350 %، وأن هذا البرنامج سيستمر بدعم قيادتنا الرشيدة وتعاون المستثمرين في التعليم بتوفير الأرض الخصبة له ليحقق أهدافه، وهي إتاحة التعليم وتكافؤ الفرص للجميع.

بعد ذلك ألقى مأمون السنوسي كلمة أولياء أمور الطلاب من ذوي الإعاقة، تحدث فيها عن البرنامج وفائدته وتطلعاتهم من خلاله، كما ألقت رئيسة قسم التربية الخاصة بجامعة الأميرة نورة الدكتورة علا أبوسكر كلمة عن حقوق ذوي الإعاقة ودور المؤسسات الحكومية والخاصة والمجتمع في توفيرها، ثم انطلقت بعد ذلك جلسات اللقاء.