وقعت وزارة التعليم مع وزارة التعليم والثقافة والعلوم والرياضة والتكنولوجيا اليابانية اليوم برنامجا للتعاون التنفيذي العلمي التعليمي بين الوزارتين في العاصمة طوكيو، وقعه من الجانب السعودي نيابة عن وزير التعليم المستشار والمشرف العام على الإدارة العامة للتعاون الدولي الدكتور سالم المالك، ومن الجانب الياباني نائب الوزير الياباني كوماتسو شينجيرو.

كما جرى الاتفاق على أن تكون اليابان إحدى الدول لبرنامج خبرات الذي يعنى بإيفاد المعلمين لتسعة أشهر لتدريب المعلمين ومعايشتهم للبيئة التعليمية اليابانية واكتساب المهارات المختلفة وكذلك العمل على تخصيص مقاعد جامعية للمبتعثين في التخصصات الصحية.

ويعد نظام التعليم الياباني من أفضل الأنظمة التعليمية العالمية، كما أن عددا من الجامعات اليابانية لها ريادة عالمية وحلت في مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية، بينما يبلغ عدد الطلبة السعوديين المبتعثين إلى اليابان ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي في الوقت الحاضر 399 طالبا وطالبة في تخصصات الهندسة والتقنية والمعلوماتية والطب وطب الأسنان، وأثبت الطالب السعودي تفوقه من خلال دراسته وأبحاثه مما جعله مستقطبا من الشركات اليابانية حال تخرجه.

أهدافه
- تعميق التعاون في مجالات مختلفة كتبادل الزيارات بين أعضاء هيئة التدريس والباحثين
- تشجيع العلاقات التعليمية المباشرة بين المؤسسات التعليمية وتبادل الخبرات والتجارب وإتاحة فرص التدريب للكوادر
- تبادل المنح الدراسية والمقاعد الدراسية حسب الإمكانات المتاحة
- إقامة أيام وأسابيع علمية
- تسهيل الاطلاع والاستفادة من المخطوطات والمحفوظات والوثائق التاريخية
- دعم تعليم اللغة العربية وترجمة الأعمال الأدبية والتعليمية المتميزة الخاصة بالطرف الآخر ونشرها.