تستعد مكة إلى الانتقال لمرحلة جديدة من التنمية، مع قرب الانتهاء من مشاريع استراتيجية، ليشكل ذلك خطوة في استكمال مشاريعها للبنية التحتية، بما يتواكب مع رؤية 2030، والخطط لارتفاع عدد ضيوف الرحمن خلال الأعوام المقبلة.

ويتوقع أن تصل أعداد ضيوف مكة إلى 17.5 مليون حاج ومعتمر بعد ثلاث سنوات، و30 مليون حاج ومعتمر في عام 2030، في حين يشكل القطاع العقاري أحد أكثر الأنشطة حيوية.

ويعمل حاليا على تشييد وتطوير مشاريع ضخمة في المجالات السكنية والاستثمارية، وذلك بما يتفق مع الحاجة إلى بنية تحتية تعكس التوسع والنمو السكاني والسياحي لمكة.

وتعكس كثير من المشروعات النمو المتزايد لمكة واستعدادها للمرحلة المقبلة باستراتيجيات تستوعب التوسع في مشروعات خدمة ضيوف الرحمن، ومقابلة احتياجات مواسم الحج والعمرة بمشروعات عملاقة في مقدمتها مرافق النقل العام، مثل قطار الحرمين الذي يربط المدينة المنورة بجدة ومكة، وطرح النقل الداخلي في مكة، والربط بين جدة مكة بطريق – بريمان – السريع، ودخول مشروعات سكنية فندقية تطورها عدد من الشركات الوطنية في مكة.

الطريق الموازي
ويعد طريق الملك عبدالعزيز الموازي أحد أبرز المشروعات التي تسهم في تطوير البيئة العقارية والسكنية والتجارية في مكة، إذ إنه يعمل على تسهيل حركة النقل من وإلى المسجد الحرام، ولتنفيذ المشروع أزيل 1834عقارا بمساحة إجمالية 595 ألف متر مربع في مرحلته الأولى، وفي المرحلة الثانية بلغ عدد العقارات المنزوعة نحو 1021 عقارا بمساحة إجمالية 226 ألف متر مربع، وفي المرحلة الثالثة سيستكمل نزع بقية العقارات، وتقدر بنحو 848 عقارا على مساحة إجمالية 381 ألف متر مربع.

مترو مكة
ويجري العمل على إنجاز مترو مكة بصورة مثالية، كما تشارك كثير من شركات التطوير في الحركة الاستثمارية الضخمة التي تشهدها مكة التي تشهد نموا كبيرا في أعداد الحجاج والمعتمرين، مما استدعى مزيدا من أعمال توسعة المسجد الحرام، وتوسعة المشاعر، وإنشاء خط جديد لقطار المشاعر وقطار الحرمين والانتهاء من توسعة جسر الجمرات، وتنامى عدد المشروعات في المنطقة المركزية.

فيما سلمت المرحلة الأولى لتوسعة مطار الملك عبدالعزيز الجديد، حيث تصل الطاقة الاستيعابية فيها إلى 30 مليون مسافر سنويا، وفي المرحلة الثانية 43 مليونا، وصولا إلى 80 مليونا في مرحلته الثالثة، كما تضم المرحلة الأولى للمطار مجمع صالات سفر بمساحة 720 ألف م2 و46 بوابة للرحلات الدولية والداخلية و94 جسرا متحركا لخدمة الطائرات و5 صالات للركاب وسينتهي العمل فيه بحلول العام الحالي.