أصدرت لجنة السياسة العامة المتحدة للإيدز بيانا الأسبوع الماضي أوضحت فيه أن الأشخاص الذين عولجوا بمضادات الفيروسات القهقرية لا يمكن أن ينقلوا الفيروس إلى الآخرين، وأوصت بنقل شركات تقديم الرعاية الصحية والتوعويين هذه الرسالة إلى الناس.

وقال البيان «يوضح دليل جوهري أن تلقي العلاج المستدام يمكنه تقليل كمية الفيروس إلى مستويات غير قابلة للكشف».

فيما علقت خبيرة غير مشاركة في اللجنة هيلث بقولها «لا أتفق تماما مع هذا، ولكن خطر الانتقال في مثل هذه الحالات يكون ضئيلا».

وتقول وزارة الصحة والخدمات البشرية الأمريكية إن الأشخاص الذين بدؤوا تلقي العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية يمكنهم القضاء على الفيروس في مدة تتراوح ما بين 12 و24 أسبوعا.