أظهرت وقائع محاكمة واحد من أهم العناصر الخطرة في بلدة العوامية طائفية التشكيلات المسلحة هناك، وذلك من خلال سعيهم لإشهار بعض المظاهر المذهبية كتعليق الأعلام السوداء على أعمدة الإنارة، وإظهارهم الكراهية للدولة والمواطنين على أساس مذهبي ضال.

المدعى عليه في هذه القضية، والبالغ من العمر 30 عاما، ولا يحمل سوى المؤهل الابتدائي، ارتبط بتشكيل عصابي يقوده علي أبوعبدالله وهو مطلوب خطر لقي حتفه أخيرا، من بين أهدافه مهاجمة رجال الأمن بالأسلحة الرشاشة بغرض قتلهم.
وكانت شرطة محافظة القطيف، أوقفت المدعى عليه في الثامن من شوال 1435هـ، وذلك في أعقاب اشتراكه مع زعيم التشكيل العصابي وعنصر آخر يدعى رضا البندي (لقي حتفه هو الآخر)، في إطلاق النار بالقرب من مركز شرطة العوامية لمرتين، بقصد قتل أي من رجال الأمن الموجودين في المركز.

وعقدت المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة في الرياض جلسة خاصة لتلاوة الدعوى المرفوعة ضد المتهم، أعقبتها بجلسة أمس للاستماع إلى دفوعه في هذه القضية، حيث تشير لائحة التهم إلى اشتراك المدعى عليه مع مجموعة من مثيري الشغب في محاولة منع رجال الأمن من القبض على أحد المطلوبين وإطلاق النار عليهم من أسلحة رشاشة عند مداهمة الفرقة الأمنية لمنزل المطلوب.