نقل نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نايف تعازي ومواساة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لأسرة وذوي الفقيد المقدم عبدالرحمن بن عبدالعزيز العريفي مدير مرور ضرماء الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى هو وزوجته وابنتاه إثر حادث مروري.

جاء ذلك خلال زيارة العزاء التي قام بها نائب خادم الحرمين الشريفين مساء اليوم لأسرة الفقيد وذويه، وقدم خلالها تعازيه ومواساته لهم، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد وزوجته وابنتيه بواسع رحمته، ويلهم أهله الصبر والسلوان، وأن يجعل ما قدمه الفقيد من أعمال لخدمة الدين والوطن في موازين حسناته.
وقال نائب خادم الحرمين "الحمد لله على قضائه وقدره، قدر الله وما شاء فعل، الفقيد فقيدنا جميعا ونعزي أنفسنا به"، وعدد مآثر الفقيد الطيبة، مستشهدا بالعديد من الأعمال التي قدمها لخدمة الدين والوطن، واصفا الفقيد برجل الأمن المبادر في أداء عمله، حيث كان يقوم بواجباته المنوطة به على أكمل وجه.

من جهته عبر شقيق الفقيد عبدالله بن عبدالعزيز العريفي وذووه عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ونائبه على تعازيهما ومواساتهما لهم في فقيدهم مما كان له أطيب الأثر في تخفيف مصابهم، مؤكدين أن هذا الأمر ليس بغريب على القيادة الرشيدة.