يمر المتجول في معرض الرياض الدولي للكتاب 2017، بقرابة 500 جناح تختلف في شكلها ومضمونها باختلاف الجهة التي تمثلها والهدف الذي تسعى إليه، وإذا استثنينا دور النشر التي تقتصر مهمتها بشكل منطقي على عرض وبيع الكتب، فإن أجنحة المؤسسات والمراكز الثقافية والمجتمعية تعيش تنافسية ضمنية في جذب جمهور الكتب إلى مساحاتها والتعرف على محتواها.

جناح مؤسسة مسك الخيرية كان أحد الأجنحة التي قامت على فكرة إشراك الزائر في تشكيل الرؤية العامة للجناح، حيث يعتمد على جانب تفاعلي يتجاوز مجرد تقديم الكتيبات أو شرح أفكار تعريفية للزوار، إلى إقامة أنشطة يتاح بعضها بشكل مستمر للزائر، ويخصص لبعضها الآخر أوقات معينة، وتهتم جميعها بإثراء الوسائط المتعددة للقراءة، وتثقيف الشباب في مجالات الكتابة والأدب والتأليف.

الأنشطة التفاعلية في الجناح
1 (الكتاب السمعي) يشارك الزوار في تحويل الكتب الورقية إلى سمعية، بتخصيص زاويتين لتسجيل أصواتهم وهم يقرؤون كتابا، بحيث تجمع الملفات الصوتية وتدمج لتصبح كتابا مسموعا واحدا.

2 (الكتب الالكترونية) يتيح إمكان تحميل عدد من الكتب في مختلف المجالات بصيغة الكترونية مجانا على مختلف
الأجهزة.

3 ( منصة تفاعلية ) برنامج يومي في 3 فقرات، مدة كل منها نصف ساعة يتحدث من خلالها أدباء عن تجاربهم ، بهدف إلهام الشباب في مختلف المجالات الأدبية.

4 (استفتاء حكايا مسك) لمعرفة احتياجات الزوار المعرفية، وتصميم دورات تدريبية في النسخة المقبلة، لمهرجان «حكايا مسك» في الرياض.