ذكرت الأمم المتحدة أن نحو 2000 شخص قتلوا وأن أحياء كاملة دمرت في جنوب شرق تركيا خلال 18 شهرا من العمليات الأمنية التي شنتها الحكومة، والتي شابها دمار هائل وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وأشار مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في تقرير أمس عن الفترة بين يوليو 2015 وحتى ديسمبر 2016 إلى أن ما يصل إلى 500 ألف شخص معظمهم أكراد نزحوا عن ديارهم، بينما أظهرت صور بالأقمار الصناعية «نطاقا هائلا للدمار الذي لحق بالمساكن بسبب الأسلحة الثقيلة».