حقق مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض إنجازا علميا نادرا، إذ تمكن فريق طبي بقيادة رئيس قسم جراحة التجميل الدكتور ماهر الأحدب من إجراء عملية ترميم الأنسجة العميقة لامرأة باستخدام الجلد الصناعي .

وكانت المريضة تعاني من تشوه بالخد إثر استئصال ورم من الفك والاستعاضة عن عظم الفك بصفائح معدنية لتعويض العظام المفقودة، إلا أنه مع مرور الوقت بدأ الجلد ينكمش على الصفيحة المعدنية، مما جعلها ظاهرة للعيان بشكل مزعج، ونظرا لصعوبة الحالة ومحدودية الخيارات المتوفرة فقد اتفق على تعويض الأنسجة العميقة ودهون الوجه المفقودة عن طريق طبقات متعددة من الجلد الصناعي، الذي
أدخله الأطباء تحت جلد المريضة لتغليف الصفيحة المعدنية، ولترميم مظهر الخد بشكل لا تظهر الصفيحة من خلاله، وبعد ساعات من العمل تكللت العملية بالنجاح.

يذكر أنه عادة ما يستخدم الجلد الصناعي للتعويض عن الجلد المفقود، إلا أن استخدامه في الطبقات العميقة وعلى صفائح معدنية يعد إنجازا طبيا نادرا.