وجهت وزارة الخارجية أخيرا رابطة العالم الإسلامي بالتقيد بالبروتوكول الموقع بينها وبين حكومة المملكة في مخاطباتها للأجهزة الحكومية والهيئات وما في حكمها بالداخل والخارج.

وبحسب مسؤول في الخارجية فإن التوجيه يأتي بعدما لاحظت الوزارة مراسلة الرابطة عددا من الأجهزة داخل المملكة وعدم تقيدها بالبروتوكول، منبهة إلى عدم قبول اتصالات مماثلة من جهات خارجية إلا وفق ما تنص عليه اللوائح.

وينص البروتوكول في مادته الـ10 على أن تلتزم الرابطة في مخاطباتها للجهات الحكومية في دولة المقر من خلال أمينها العام بأن يكون ذلك عبر وزارة الخارجية.