من المتعارف عليه أن الكوليسترول ضار ويؤثر على صحة الجسم، لكن للكوليسترول نوعان، أحدهما طيب مفيد، والآخر ضار للصحة.

النوع الأول يحتاجه الجسم ليحمي القلب من الأمراض، وهو "بروتين دهني مرتفع الكثافة HDL"، وتتمثل وظيفة الكوليسترول مرتفع الكثافة في نقل الدهنيات الموجودة في بلازما الدم إلى الكبد لتحليلها والتخلص منها.

سمي البروتين الدهني مرتفع الكثافة "بالكوليسترول الجيد" لأنه ينقل البروتين الدهني منخفض الكثافة من الأوعية الدموية ويوصله إلى الكبد، ليتخلص الجسم منه ويتجنب أضراره.

يجب أن تكون نسبة الكوليسترول الجيد في الدم أعلى من 40 مليجرام/ديسيلتر، أما النوع الضار يجب أن تكون نسبته في الدم أقل من 100 مليجرام/ديسيلتر.
ويمكن إجراء فحص طبي لمستوى "البروتين الدهني مرتفع الكثافة "HDL، فإذا كان أقل من 40 للرجال و50 للنساء فسيكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالأمراض القلبية.

قدم موقع "WebMD" الطبي خطوات مهمة لتعزيز مستوى "الكوليسترول الجيد" وهي:
1 النشاط والحيوية: ترفع الأنشطة البدنية من مستوى الـ" HDL"، وينصح بممارسة أنشطة معتدلة لمدة 30 دقيقة يوميا.
2 فقدان الوزن الزائد: من الضروري التخلص من الوزن الزائد، وكذلك خفض مستوى البروتين الدهني "منخفض الكثافة" المضر بالصحة.
3 اختيار الدهون الصحية: يفضل تناول الدهون الصحية بكميات معتدلة، وهي الأحادية والمتعددة غير المشبعة، وهي موجودة في النباتات والمكسرات، والأسماك مثل السلمون والتونة.
4 التوقف عن التدخين: الإقلاع عن عادة التدخين يرفع مستويات الـ "HDL" بشكل ملحوظ.