أكد مدير عام حرس الحدود السعودي الفريق عواد البلوي أن مخاطر التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة في ظل الأوضاع الأمنية والسياسية التي تعيشها بعض دول المنطقة، تؤثر على الأمن البحري وتهدد سلامة النقل والملاحة البحرية الدولية، منوها بإنجازات المملكة الأمنية في مكافحة الإرهاب.

وأشار في كلمته خلال المؤتمر عالي المستوى لدول مدونة سلوك جيبوتي الذي تستضيفه السعودية حاليا، وافتتحت فعالياته في أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية بجدة أمس، إلى مدونة سلوك جيبوتي ودورها في مكافحة القرصنة والسطو المسلح في غرب المحيط الهندي وخليج عدن. وأهمية وجود إطار قانوني لمكافحة الجرائم البحرية وتهريب الأسلحة والمتفجرات والمخدرات والصيد غير القانوني.

ورفع البلوي الشكر لخادم الحرمين الشريفين على صدور الأمر الكريم بتنظيم المملكة لهذا المؤتمر، كما رفع شكره لولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، على الثقة التي منحت لحرس الحدود باستضافة فعاليات المؤتمر، كما توجه بالشكر لولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، ولوزير النقل للجهود التي بذلت في تنظيم المؤتمر.

واستعرض جهود المملكة لتعزيز التعاون الإقليمي والدولي لتحقيق الأمن والسلامة البحرية، ونوه باستمرار الشراكة الفاعلة مع المنظمة البحرية الدولية IMO في هذا المجال، مرحبا بالدول الـ19 المشاركة في هذا المؤتمر.

وافتتحت جلسات اليوم الأول للمؤتمر بمناقشة آلية تنفيذ المدونة واتجاهات وملامح الجرائم البحرية في غربي المحيط الهندي وخليج عدن، ومدى التقدم في التعاطي معها والتحديات وتقييم التهديدات الخاصة بالقرصنة على سواحل الصومال، ومدى ارتباطها بالجرائم البحرية الأخرى.