جاء طلب لجنة الاحتراف بالاتحاد السعودي لكرة القدم لبطاقة اللاعب البرازيلي إلتون خوزيه من نادي مسيمير القطري والتي وصلت أمس الأول كخطوة استباقية تقفل الباب أمام نادي القادسية لتقديم شكوى ضدها بالوقوف مع طرف ضد الآخر.

وبحسب معلومات حصلت عليها «مكة» فإن طلب البطاقة تم بناء على المادة 3/‏‏44 من لائحة الاحتراف بعد أن قدم القادسية أوراق تسجيل اللاعب رسميا للجنة، وأن ذلك لا يعد موافقة رسمية على تسجيل اللاعب الذي لا يزال مشروطا بحصول نادي القادسية على موافقة خطية من نادي الفتح المرتبط بعقد مع إلتون متبقي منه ستة أشهر، وهو العقد الذي أخل به اللاعب بهروبه مطلع الموسم الحالي.

واستشارت لجنة الاحتراف ثلاثة محكمين من الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في قضية اللاعب إلتون خوزيه إبان فترة اتحاد القدم المنتهية ولايته قبل أن تصدر بيانها بعدم لعبه لأي ناد سعودي من باب حفظ شرعية العقود للاعبين الأجانب بالدوري السعودي.

وأوضح مسؤول بالاتحاد السعودي لكرة القدم أن الإدارة الجديدة برئاسة عادل عزت أيدت موقف لجنة الاحتراف في هذه القضية، رافضة قيد اللاعب في كشوفات القادسية من مبدأ الحفاظ على حقوق الأندية في لاعبيها وحتى لا تفتح الباب للاعبين آخرين في كسر عقودهم.