نشرت مجموعة سبوتيفاي عرض عمل لتعيين رئيس يدير قوائم الأغنيات، وهو منصب يليق تماما بباراك أوباما، بحسب مدير الخدمة الموسيقية دانييل إيلك.

وغرد إيلك متوجها إلى أوباما «سمعت أنك مهتم بمنصب عند سبوتيفاي. هل رأيت ما نشر أخيرا»، مع إضافة رابط إلى الإعلان.

وجاء في العرض، ينبغي للرئيس المقبل لقوائم الأغنيات أن يتمتع «بخبرة 8 سنوات على الأقل على رأس دولة من الدرجة الأولى».

ولضمان ألا يترشح لهذا المنصب رئيس وزراء كندا السابق ستيفن هاربر أو المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أضافت سبوتيفاي، شروطا لا تنطبق إلا على أوباما.

فيجدر بالمرشح الأوفر حظا أن «يكون على علاقات جيدة مع عدة فنانين وموسيقيين. أتى كندريك لامار للغناء في عيد ميلادك؟، لا تتوانى عن إخبارنا بذلك»، في إشارة إلى العرض الذي قدمه مغني الراب في البيت الأبيض بمناسبة عيد أوباما الخامس والخمسين في أغسطس الماضي.

كذلك، ينبغي على الرئيس المقبل للقوائم الموسيقية أن يتمتع «بروح العمل الجماعي وأخلاقيات عمل عالية وسلوك ودي وودود وجائزة نوبل».

وغالبا ما تباهى أوباما على سبيل المزاح بجودة قوائمه الموسيقية.

وخلال الصيفين الماضيين، نشر البيت الأبيض قائمة الأغنيات الرسمية التي استمع إليها الرئيس خلال عطلته، وبعد ساعات على نشر قائمته في أغسطس الماضي، أصبحت هذه المجموعة من أكثر الأغاني رواجا على سبوتيفاي.

وأتى العرض بعد رسالة نشرتها على انستقرام قبل أيام زوجة السفير الأمريكي السابق في السويد. وروت فيها أن أوباما قال لها في البيت الأبيض «لا أزال أنتظر توظيفي عند سبوتيفاي... لأنني أعرف أنهم أعجبوا كثيرا بقائمتي الموسيقية».