فعل لاعبو المنتخب السعودي الأول لكرة القدم كل شيء عدا تسجيل هدف خلال المواجهة الودية التي جمعتهم مساء أمس مع منتخب سلوفينيا على ملعب مدينة زايد الرياضية بأبوظبي وانتهت بدون أهداف، وسيطر الأخضر على معظم مجريات المباراة، إلا أنه فشل في فك التكتل الذي كان عليه خصمه.

وجاءت المواجهة ضمن برنامج المعسكر الحالي الذي يجريه الأخضر في أبوظبي في إطار إعداده لمنافسات الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2018، ويخوض الأخضر مواجهة ودية أخرى أمام منتخب كمبوديا في 14 يناير الحالي.

دخل المدير الفني للأخضر بيرت فان مارفيك المواجهة بتشكيل مكون من ياسر المسيليم في حراسة المرمى، أمامه محمد آل فتيل وعمر هوساوي وحسن كادش وياسر الشهراني وسلمان الفرج وعبدالملك الخيبري والثلاثي نواف العابد وتيسير الجاسم ويحيى الشهري في الوسط، فيما تواجد محمد السهلاوي وحيدا في المقدمة، وبدأت المباراة بحذر زايد من الجانب السلوفيني الذي تراجع بشكل ملحوظ، فيما سيطر الأخضر على الكرة ولم يستثمر الفرص التي أتيحت له.

وفي الشوط الثاني، زج مارفيك بناصر الشمراني وعبدالرحمن الدوسري كبديلين للسهلاوي والخيبري في الدقيقة 13، واستمر الحال على ما هو عليه سيطرة سعودية واعتماد سلوفيني على الهجمات المرتدة، وفي الدقيقة 29 يزج مارفيك بالثنائي حسين المقهوي وعبدالمجيد الرويلي بديلين لسلمان الفرج وتيسير الجاسم، وفي الربع ساعة الأخيرة تحرك المنتخب السلوفيني وسنحت له فرصتين ضاعتا بسبب عدم التركيز وأضاع لاعبو المنتخب السعودي العديد من الفرص على مدار الـ 90 دقيقة وافتقدوا الحلول التي تفك شفرة الدفاع السلوفيني المتماسك.

وأجرى مارفيك تغييرا غريبا في الدقيقة الأولى للوقت بدل الضائع المحتسب دقيقتين، بإخراج حسن كادش ودخول منصور الحربي.