عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في قصر اليمامة بالرياض أمس جلسة مباحثات رسمية مع رئيس جمهورية لبنان العماد ميشال عون.

وجرى خلال الجلسة استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، وتطورات الأحداث في الساحتين العربية والدولية.

حضر جلسة المباحثات أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير الدكتور منصور بن متعب، ووزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبدالله، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد العيبان، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور إبراهيم العساف الوزير المرافق، ووزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي، ووزير الخارجية عادل الجبير، ووزير المالية محمد الجدعان، ووزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان، والقائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بخاري.

كما حضرها من الجانب اللبناني وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، ووزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة، ووزير المالية علي حسن خليل، ووزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، ووزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، ووزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، ووزير الإعلام ملحم رياشي، ووزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري، والسفير اللبناني لدى المملكة عبدالستار عيسى.
وكان خادم الحرمين الشريفين استقبل في قصر اليمامة العماد ميشال عون، كما كان في استقباله أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر.

وأجريت مراسم استقبال رسمية، حيث عزف السلامان الوطنيان للبلدين، ثم استعرض حرس الشرف. بعد ذلك صافح الرئيس اللبناني مستقبليه، مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير خالد بن بندر، والأمير الدكتور منصور بن متعب، والأمير متعب بن عبدالله، وعددا من الوزراء، وقادة القطاعات العسكرية، فيما صافح خادم الحرمين الشريفين الوفد الرسمي المرافق للرئيس اللبناني.

عقب ذلك صحب خادم الحرمين الشريفين الرئيس العماد ميشال عون إلى صالة الاستقبال الرئيسية بالديوان الملكي، حيث صافح عددا من الأمراء، وأقام الملك سلمان مأدبة غداء تكريما للرئيس ميشال عون والوفد المرافق له.