أبرمت وزارة الصحة أمس اتفاقية شراكة مجتمعية مع الجمعية الخيرية لعلاج المرضى «علاجي»، لتشغيل مستشفيات الصحة للعمل خارج أوقات الدوام الرسمي.

وأوضحت الصحة أمس أن الوزير الدكتور توفيق الربيعة وقع مع الجمعية ضمن سلسلة اتفاقات تعتزم الصحة إبرامها مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية والشركات الخاصة ورجال الأعمال، لفتح آفاق جديدة للمشاركة بين الصحة ومكونات المجتمع بما يحقق تنمية صحية شاملة يعود أثرها بالنفع على المواطنين.

مهام الجمعية

  • تشغيل المستشفيات خارج أوقات الدوام الرسمي
  • إجراء العمليات الجراحية
  • افتتاح العيادات الخارجية
  • توفير طواقم طبية مؤهلة من العاملين بداخل المستشفيات
  • توفير المعدات والأجهزة والمستلزمات الطبية اللازمة
  • اختيار المرضى المسجلين في السجلات وفق معايير الاختيار المتفق عليها
  • استقبال المرضى المحالين للمستشفيات الذين تنطبق عليهم شروط المذكرة
  • دفع تكاليف تشغيل الطاقم الطبي التابع للصحة العامل خارج أوقات العمل الرسمية
  • إحالة المرضى غير السعوديين وتغطية تكاليف علاجهم حسب برنامج الخدمات الصحية بمقابل
  • توفير طاقم طبي مؤهل من الخارج إذا تعذر توفيره من داخل الصحة
ماذا يتوجب على الصحة؟

تسهيل تواصل الجمعية الخيرية لعلاج المرضى مع المستشفيات التابعة لها والمناسبة لتطبيق مواد هذه المذكرة وفقا للحاجة والإمكانات ونوعية الخدمات الطبية المتفق عليها.

التجربة الأولى

تم توقيع ذات الاتفاقية بين مدينة الملك سعود الطبية بالرياض، والجمعية الخيرية لعلاج المرضى «علاجي»، وسيتم إنشاء برنامج دعم العمليات الجراحية خارج أوقات الدوام الرسمي لخدمة المرضى المحتاجين السعوديين، والمسجلين في قوائم المدينة الطبية فيما يحق للجمعية إحالة مرضى سعوديين، ويتم التعامل معهم من قبل المدينة الطبية وفق الإجراءات والسياسات الطبية المتبعة في التخصصات التالية (الجراحات الترميمية للأطفال -جراحة العظام للكبار -جراحة العظام للأطفال -جراحات السمنة -جراحات العمود الفقري -جراحات زراعة القوقعة).