أكد وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة أن إدارة الأزمات والكوارث الصحية لا تقتصر على الصحة فحسب، وهي دور متكامل مع عدد من الجهات مثل الدفاع المدني، والهلال الأحمر، وغيرها.

وأشار خلال افتتاحه اليوم ورشة عمل تفعيل مراكز إدارة الأزمات والكوارث الصحية إلى أن أغلب الناس لا يهتمون بالكوارث والطوارئ إلا بعد حدوثها، ولذلك تحرص الوزارة على عقد ورش عمل، تتطلع من خلالها للخروج بتوصيات متميزة في إطار إدارة الأزمات والكوارث الصحية.

وأوضحت الصحة أن الاستجابة للطوارئ تحتاج إلى تطوير ومتابعة مستمرة لتحقيق الأهداف منها، مبينة أنها استفادت من عدد من الخبرات في قطاعات حكومية وخاصة، كما عقدت عددا من ورش العمل للإسهام في تطوير خططها وإدارة الكوارث والأزمات الصحية.

وتهدف الورشة إلى مناقشة واعتماد توصيات تفعيل غرفة القيادة والتحكم الشاملة لجميع المخاطر على جميع مستويات وزارة الصحة، واعتماد توصيات البنية التحتية وتصميم غرفة القيادة والتحكم، وتحديد مصادر البيانات وآلية الحصول عليها وعرضها، وتدريب القيادات والكوادر البشرية على مبدأ مواجهة الكوارث والأزمات، وتحديد الخطط والحوكمة لوزارة الصحة للتعامل مع الكوارث وتوضيح آلية الارتباط بالجهات الأخرى.