رحب وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية الموقتة محمد الدايري بالمبادرة الثلاثية التي يحضر لها من قبل تونس والجزائر ومصر لحل الأزمة الليبية.

وأكد الدايري أن اجتماعا ثلاثيا سيعقد أواخر الشهر الحالي في تونس يجمع وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر، وستعقبه بعد ذلك قمة تجمع قادة البلدان الثلاثة، وسيكون الهدف من المبادرة تسهيل الحوار الليبي.

وأضاف أن الحكومة الموقتة تثمن هذه المبادرة بوصفها صادرة عن دول عربية جارة ترتبط بليبيا ارتباطا تاريخيا ومصيريا، مشيرا إلى أنها دول مؤهلة لأداء دور ناجح في حل الأزمة الليبية.

من جهة أخرى يعقد مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين اليوم جلسة مشاورات حول المستجدات على الساحة الليبية.

وذكر مصدر مسؤول بالجامعة أمس أن المجلس سيستمع إلى تقرير من مبعوث الأمين العام لليبيا السفير صلاح الجمالي يستعرض فيه نتائج مشاوراته مع الأطراف الليبية والمبادرات المطروحة لحل الأزمة.

الجمالي، الذي ما زال يعمل من تونس ولم ينتقل الي ليبيا التقى، منذ تعيينه في نوفمبر الماضي مبعوثا خاصا لأبو الغيط، مارتن كوبلر المبعوث الاممي ورئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح وعددا من الأطراف الليبية في العملية السياسية.

وأضاف المصدر أن الجمالي سيعرض علي المندوبين نتائج اتصالاته مع الأطراف الليبية والدولية لتعزيز الحوار بين الليبيين كسبيل لإعادة الاستقرار إلى ليبيا وتحركه المستقبلي.