انخفض صافي ربح شركة جرير للتسويق إلى 737.9 مليون ريال بنسبة 11% بنهاية 2016 مقارنة بأرباح 828.5 مليونا في 2015، وذلك بفعل انخفاض مبيعات التجزئة لأقسام الكمبيوتر ومستلزماته والألعاب الالكترونية والمستلزمات المكتبية، وزيادة مصروفات البيع والتوزيع، وزيادة المصاريف العمومية والإدارية، فيما بلغت مبيعات 2016 نحو 6.12 مليارات ريال، بانخفاض 4% عن 6.4 مليارات قبل عام.

3.5 % نمو فصلي
وقالت الشركة في بيان نشر على موقع تداول أمس إن نسبة نمو أرباح الربع الأخير من 2016 سجلت نموا قدره 3.5% بصاف بلغ 215.3 مليون ريال مقابل 208.1 ملايين قبل عام، حيث عزت الشركة نمو الأرباح إلى ارتفاع مبيعات قسم الالكترونيات وخاصة الهواتف الذكية، وزيادة عدد المعارض من 40 إلى 45 معرضا، وانخفاض مصروفات البيع والتوزيع، كما ارتفعت مبيعات الشركة خلال الربع الرابع بنسبة 17.7% إلى 1.8 مليار ريال من 1.52 مليار قبل عام .

مبيعات قوية
وكانت جرير سجلت مبيعات قوية في الربعين الأول والثاني من 2015 بدعم من ارتفاع إنفاق المستهلكين آنذاك بعد أوامر ملكية بمنح موظفي القطاع العام بالدولة راتب شهرين إضافيين في يناير 2015.

وتعمل جرير في مجال بيع الأجهزة الالكترونية والأدوات المكتبية والكتب. وتأثرت أرباح الشركة خلال 2016 مع انخفاض إنفاق المستهلكين بفعل هبوط أسعار النفط وسياسات التقشف الحكومية.

استقرار الإنفاق
وفي أكتوبر الماضي قال رئيس مجلس إدارة الشركة محمد العقيل خلال مقابلة مع رويترز إن التراجع الحاد الذي شهده قطاع التجزئة قد يتلاشى بنهاية العام مع استقرار إنفاق المستهلكين بعد انكماشه نتيجة هبوط أسعار النفط وسياسات التقشف الحكومية، متوقعا أن تحقق الشركة نموا في صافي الربح والمبيعات بمعدلات في نهاية خانة الآحاد أو أوائل خانة العشرات خلال 2017 مع مضيها قدما في خططها التوسعية لافتتاح فروع جديدة.