حققت القوات العراقية الخاصة مزيدا من التقدم في مواجهة تنظيم داعش في الموصل، طاردة المتشددين من حي آخر بعد يوم من دفعهم للتقهقر إلى الضفة الشرقية لنهر دجلة.

وأوضح المتحدث باسم القوات صباح النعمان أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب استعادت السيطرة الكاملة على حي البلديات وتحاصر حي السكر.

وعزز التقدم سيطرة القوات العراقية على عدد من الأحياء القريبة من أطلال نينوى الآشورية الأثرية شرقي النهر.

ووصلت قوات جهاز مكافحة الإرهاب إلى الضفة الشرقية من نهر دجلة أمس الأول في تقدم سيتيح لها في نهاية المطاف أن تبدأ هجمات على غرب المدينة الذي لا يزال بالكامل تحت سيطرة التنظيم.

من جهته أفاد ضابط في جهاز مكافحة الإرهاب أمس بأن» قوات جهاز مكافحة الإرهاب والرد السريع والشرطة الاتحادية التي تعمل من محاور عديدة، تمكنت من فرض سيطرتها بالكامل على مناطق أغلبها كانت تشكل خطرا كبيرا على السكان والقوات، منها المزارع وسومر ودوميز وفلسطين والحاصودي ضمن المحور الجنوبي الشرقي.

وأضاف اللواء الركن معن السعدي، أحد قادة جهاز مكافحة الإرهاب أن القوات العراقية تمشط تلك المناطق وتطهرها، وتعتقل المتورطين مع داعش من الذين لم يتمكنوا من الفرار مع أقرانهم، مشيرا إلى أن القوات فرضت سيطرتها في الوقت نفسه على منطقة البلديات والضابط والكفاءات والصديق، متقدمة باتجاه ساحة الاحتفالات التي تفصل بين منطقة نركال والمجموعة الثقافية ضمن المحور الشمالي.

من جهة أخرى أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن العراق يسعى إلى فتح معابر حدودية جديدة مع الأردن، وذكر العبادي في تصريح صحفي مشترك أمس مع نظيره الأردني هاني الملقي الذي يزور العراق في ختام اجتماع وزاري في بغداد «حريصون على إعادة افتتاح معبر طريبيل بأسرع وقت وإعادة الحياة إلى طريق طريبيل الحدودي».

المشهد العراقي
- مقتل 80 داعشيا في تطهير أحياء بالموصل
- توقعات عراقية بإكمال السيطرة خلال أيام على شرق الموصل
- العبادي:العراق يسعى إلى فتح معابر حدودية جديدة مع الأردن