كشف تقرير سري أن الأمين العام للأمم المتحدة أبلغ مجلس الأمن قلقه من احتمال أن تكون إيران خرقت حظرا على السلاح بتزويدها حزب الله اللبناني بأسلحة وصواريخ.

ويشير أيضا التقرير الثاني النصف سنوي المقرر أن يناقشه مجلس الأمن في 18 يناير الحالي إلى اتهام من فرنسا بأن شحنة من السلاح ضبطت في شمال المحيط الهندي في مارس الماضي كانت من إيران، ويحتمل أنها كانت في طريقها للصومال أو اليمن.

وقدم الأمين العام (السابق) بان كي مون هذا التقرير لمجلس الأمن في 30 ديسمبر الماضي قبل أن يخلفه أنطونيو جوتيريش في الأول من يناير. وقال بان في التقرير «أوضح حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله في كلمة تلفزيونية بثتها قناة المنار التلفزيونية في 24 يونيو 2016 أن ميزانية حزب الله ورواتبه ومصاريفه وأسلحته وصواريخه تأتي كلها من إيران، «أشعر بقلق بالغ بسبب هذا التصريح الذي يشير إلى أن نقل الأسلحة والمواد المرتبطة لها من إيران ربما يجري مخالفة» لقرار مجلس الأمن.

إلى ذلك دعا مقررا الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أمس إيران إلى إطلاق سراح جميع سجناء الرأي والمدافعين عن حقوق الإنسان، وكل من اعتقل تعسفيا وحوكم بسبب ممارسته حقوق الإنسان الأساسية.

وحذرت المقررة الأممية المعنية بحقوق الإنسان في إيران أسماء جاهانجير من تدهور الحالة الصحية لعدد من سجناء الرأي في إيران، بعد إضرابهم مدة طويلة عن الطعام اعتراضا على عدم قانونية احتجازهم.

كما أعربت جاهانجير والمقرر الأممي المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان ميشيل فورست ورئيس فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي رولاند ادجوفي في بيان لهم عن القلق إزاء مواصلة السلطات الإيرانية احتجاز المدافعين عن حقوق الإنسان.

على صعيد آخر أعلنت إيران أمس الحداد لمدة ثلاثة أيام على وفاة الرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني، الذي توفي أمس الأول عن عمر يناهز 82 عاما، وينتظر تشييع جثمانه في العاصمة طهران اليوم.

خروقات إيرانية
ـ ضبط أسلحة إيرانية متجهة لليمن أو الصومال.
ـ نصر الله يعترف بتسليح إيران للحزب.
ـ نقل الأسلحة مخالف للقرار الأممي.

عزاء إيراني
ـ حداد لمدة ثلاثة أيام.
ـ مراسم العزاء في طهران.
ـ تشييع الجثمان اليوم.
ـ يدفن في ضريح الخميني.