لم يكن مسلسل البرازيلي إلتون خوزيه الأول من حيث إحداث ضجة بتوقيعه للقادسية بعد أن هرب من الفتح ولن يكون الأخير، فطوال الفترة الماضية كانت هناك قضايا شهيرة شغلت الوسط الرياضي أبطالها لاعبون تفننوا في فتح باب الصراع عليهم على مصراعيه، خاصة بين أندية متنافسة بينها درجة عالية من الخصومة، فقد سبق إلتون قبل أيام عودة المدافع سعيد المولد لناديه الأهلي بعد مشوار طويل خارجي وداخلي للتلاعب على اللوائح والأنظمة.

وهنا رصد لبعض القضايا التي عايشتها أندية السعودية بسبب الصراع على لاعبين بعينهم.

(8 أغسطس 1969)
سعيد غراب
أحدث اللاعب الأشهر في ذلك الوقت سعيد غراب ضجة كبيرة بخروجه من ناديه الاتحاد إلى النصر، وبعدها بعام وقع للأهلي في صفقة كانت حديث الوسط الرياضي لعقدين من الزمن لما صاحبها من تفاصيل مثيرة، واتهام أطراف مؤثرة بالتدخل في الموضوع. وتعد فترة انتقال غراب للأهلي هي سنوات مجد الأخير في الكرة السعودية، حيث لعب له 8 سنوات سيطر خلالها الملكي على البطولات وكان الفريق الأول على مستوى السعودية.

(مطلع موسم 1998)
ماما دوصو
بدأ شد وجذب بين النصر والطائي بسبب السنغالي ماما دوصو الذي تألق في صفوف الأخير، فيما تدخل النصر طرفا للفوز بخدماته، بيد أن العلاقة المتوترة بين الطرفين وقفت عائقا لتحقق انتقاله، وحينها استغل الأهلي الموقف وكسب خدمات اللاعب مقابل 300 ألف دولار، ثم تنازل عنه لمصلحة النصر في اليوم الثاني في صفقة انتقال وصفت بالأسرع كونها لم تتعد ساعات قليلة.

(29 نوفمبر 1998)
بشار عبدالله
انضم الكويتي الدولي بشار عبدالله إلى نادي الهلال مقابل 110 آلاف دولار، علما أن مفاوض النصر كان موجودا في الكويت لإنهاء الصفقة، فيما حضر مفاوض إدارة الهلال إلى الكويت أيضا، ونجح في تحويل مجرى اللاعب وإنهاء الصفقة، مما سبب غضبا كبيرا وسط النصراويين تجاه الهلاليين.

(20 أغسطس 1999)
عبيد الدوسري
أعلن نادي النصر إتمام صفقة انتقال عبيد الدوسري قادما من الوحدة بموافقة رئيس النادي المكاوي أحمد دهلوي ونائبه رائد عرب، ولكن سرعان ما استقال كل أعضاء مجلس إدارة نادي الوحدة، محتجين على عدم معرفتهم بالصفقة، وهو ما أبطل الصفقة لعدم موافقة مجلس الإدارة بالأغلبية.

(14 سبتمبر 1999)
جاسم الهويدي
قدم رئيس النصر الراحل الأمير فيصل بن عبدالرحمن إلى الكويت من دبي لوضع اللمسات النهائية لضم الكويتي جاسم الهويدي وتوقيع الاتفاق النهائي مع رئيس السالمية خالد اليوسف، لكن المفاجأة تمثلت في وصول رئيس الهلال الأمير بندر بن محمد من باريس، ثم طلب اجتماعا عاجلا مع اليوسف، بعد أن فرغ الأخير من اجتماعه مع رئيس النصر، وبعد مداولات انتقل الهويدي للهلال مقابل مليون ريال، فيما عرض النصر 800 ألف ريال.

( 23 نوفمبر 1999 )
محمد الدعيع
اتفق رئيس النصر الأمير فيصل بن عبدالرحمن مع حارس الطائي محمد الدعيع وقبلها إدارة ناديه على انتقاله للنصر مقابل ثلاثة ملايين ريال، وطبعت عقود الانتقال، وتحدد موعد التوقيع، ثم تم تغيير مسار اللاعب إلى الهلال بعد أخذ الحارس إلى منزل أحد أعضاء شرف الهلال وإغراؤه ماليا وإقناعه بالتوقيع في اللحظة التي التي كان ينتظره فيها مسؤولو النصر للتوقيع معه رسميا.

( 6 أغسطس 2005 )
ياسر القحطاني
انضم ياسر القحطاني للهلال بعد صراع شديد مع الاتحاد ولإغراءات كبيرة لإدارة نادي القادسية، ووصف السباق حول القحطاني بالأشرس في تلك الفترة، فالاتحاد قدم نحو 50 مليون ريال لكسب الصفقة كمبلغ ضخم في صفقة محلية وهو ما وافقت عليه إدارة القادسية، إلا أن اللاعب رفض وأصر على البقاء في ناديه أو الانتقال للهلال نما جعل المفاوضات تستمر لعدة أسابيع كانت حديث المجتمع السعودي قبل أن تنتهي بتوقيع اللاعب للهلال مقابل أقل من نصف عرض الاتحاد ( 22.5 مليونا).

( 15 يناير 2006 )
جواد الزائري
أشعل انتقال المغربي جواد الزايري إلى نادي الاتحاد فتيل الغضب داخل البيت الهلالي، خاصة وأنه كان على مرمى حجر من التوقيع للهلال، إلا أن الاتحاد حول وجهته في نهاية المطاف، ليتقدم بعدها الهلال بشكوى إلى الاتحاد السعودي لكرة القدم، خاصة وأن فترة الانتقالات كانت في نهايتها، ثم تم تمديد الفترة يومين
لصالح نادي الهلال.

( 23 نوفمبر 2007 )
محمد كالون
تحول احتراف السيراليوني محمد كالون في الدوري السعودي إلى أزمة بين ناديي الاتحاد والهلال، فبعد فترة ناجحة للاعب مع الاتحاد، طلب الهلال التعاقد مع اللاعب وأحضره إلى الرياض تمهيدا للتوقيع معه، إلا أن كالون هرب من الرياض إلى جدة بطائرة خاصة من أجل التوقيع للاتحاد الذي كان يرأسه منصور
البلوي، محدثا مشكلة انتهت بإعفاء البلوي من منصبه.

( 27 ديسمبر 2008 )
داميان مانسو
أعلن الأهلي اتفاقه مع نادي ليجا ديبورتيفا الإكوادوري على انتقال لاعب وسطه الأرجنتيني داميان مانسو، وفي نفس اليوم أيضا، أعلنت إدارة نادي الاتحاد توقيعها مع اللاعب ليحدث ذلك شدا وجذاب وجدلا بين مسؤولي الناديين انتهى بإيقاف الصفقة وحرمان الناديين من اللاعب، ومن ثم تأسيس ميثاق الشرف بين الأندية، والغريب أن الاتحاد لا يزال يدفع ثمن هذه الصفقة آخرها خصم 3 نقاط من رصيده بعدم تسديد مبلغ اللاعب الذي لم يحضر أصلا.

( 2 مارس 2009 )
عيسى المحياني
عندما كان النصر يستعد لإعلان إتمامه صفقة التعاقد مع مهاجم نادي الوحدة عيسى المحياني مقابل نحو 20 مليونا، خرج اللاعب متحدثا في أحد البرامج التلفزيونية، معلنا أنه وبعد أن استخار الله قرر الانتقال إلى الهلال، إلا أن حجته لم تقنع النصراويين كثيرا.

( 6 مايو 2014 )
عبدالعزيز الجبرين
كسب النصر صفقة عبدالعزيز الجبرين بعد صراع طويل مع الهلال، فبعد أن أعلن الهلال إتمام الصفقة بالاتفاق مع نادي الرائد، اختفى اللاعب وغاب عن الأنظار لمدة أسبوعين، ثم ظهر وهو مرتديا قميص النصر في صفقة بلغت قيمتها 24 مليون ريال. واعتمدت الصفقة رسميا بعد تحقيقات مع جميع أطراف القضية، قبل أن تحسم للنصر رسميا.

( 17 سبتمبر 2014 )
سعيد المولد
وقع لاعب الأهلي سعيد المولد للاتحاد عقب دخوله فترة الست أشهر، إلا أنه تراجع عن قراره ورفض اللعب للاتحاد، عندها بدأ مسلسل طويل من الشكاوى
بين الأهلي والاتحاد في لجنة الاحتراف السعودية وانتقلت إلى الاتحاد الدولي ومحكمة التحكيم الرياضي (كاس)، وخلال تلك الفترة احترف المولد في نادي فارنزي البرتغالي، ثم عاد للدوري المحلي عبر فريق الرائد، وقبل أسبوع حط في ناديه الأول الأهلي.

( 5 يناير 2017 )
إلتون خوزيه
في صيف 2016 رفض البرازيلي إلتون خوزيه العودة لناديه الفتح بعد أن جدد عقده لمدة عام، وهو الأمر الذي جعل النادي يرفع عليه قضيه لدى الفيفا، ومن ثم بدأت الشكاوى والاتهامات التي طالت بعض الأندية بتهمة إغراء اللاعب، وعليه أصدرت لجنة الاحتراف قرارا ربطت خلاله عودة اللاعب بموافقة خطية من الفتح، إلا أن إدارة القادسية تجاهلت ذلك ووقعت مع اللاعب في 5 يناير الحالي رسميا، لتبدأ فصول جديدة من الشكاوى.