عدت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء إملاء المراقبين الأجوبة على الطلاب في الاختبار من الغش والخيانة، وفيه مفسدة للأخلاق، ومضرة للأمة في نهضتها الثقافية.

وفيما تزامنت هذه الفتوى مع قرب بدء أعمال اختبارات الفصل الدراسي الأول النهائية بينت عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن في ذلك هبوطا في مستوى التعليم، وضعفا في تحمل المسؤولية، والقيام بواجبها، وأن ذلك حرام كسائر أنواع الغش؛ لعموم حديث «من غشنا فليس منا».

وعلمت «مكة» أن وزارة التعليم حددت ثمانية إجراءات يعمل بها عند غش الطالب للمرة الأولى، منها أن يخرج الطالب بهدوء تام من قاعة الاختبار إلى مكان بعيد عن زملائه تجنبا لحدوث الضوضاء

مع أخذ الملاحظ الورقة وتسليمها المختص.

إجراءات حددتها وزارة التعليم لمن ثبت غشه من الطلاب للمرة الأولى

1
إخراج الطالب بهدوء من قاعة الاختبار إلى مكان بعيد عن زملائه تجنبا لحدوث الضوضاء مع أخذ الملاحظ الورقة وتسليمها المختص.

2 تعرض ورقة الطالب مع وسيلة الغش على معلم المادة بصورة عاجلة.

3 يحرر محضر بالغش يحدد فيه معلم المادة (الفقرات. السؤال. الأسئلة ) التي ثبت غش الطالب فيها مع إرفاق وسيلة الغش ما أمكن.

4 إذا احتوت وسيلة الغش على إجابة جميع الأسئلة فينظر في التي أجاب عنها حين ضبطه وتكتب بالمحضر وإذا تعذريؤجل البت لحين عرضها على اللجنة.

5 أثناء ذلك يوقع الطالب على تعهد خطي بعدم تكرار الغش .

6 يعود الطالب إلى القاعة ويستكمل اختباره إذا كان الوقت يسمح بذلك.

7 يراعى إتمام هذه الإجراءات بشكل سريع حتى لا يؤثر ذلك على وقت الطالب.

8 تلغى درجة السؤال أو الأسئلة التي ثبت غشه فيها ويعطى صفرا في درجته عند تصحيح ورقته.