قدر الناطق الرسمي للقوات المسلحة مستشار رئيس هيئة الأركان العامة اليمنية العميد الركن عبده مجلي، نسبة الانهيارات التي تشهدها صفوف ميليشيات الحوثيين الانقلابية بجبهات القتال بـ60%.
وأرجع مجلي حالة تقهقر شعبية الميليشيات لعوامل عدة يأتي في مقدمتها انخفاض الروح المعنوية لمقاتليهم، واكتشاف عمالتهم لإيران ونظامها.

يأتي ذلك، فيما يواصل الجيش اليمني الوطني والمقاومة الشعبية تقدمهما في الجبهات الغربية بإسناد لوجستي وجوي من قوات التحالف بقيادة السعودية، وذلك في إطار عملية الرمح الذهبي التي انطلقت أمس الأول.

وعن جديد المعارك، قال الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية لـ»مكة» إن الاشتباكات لا تزال مستمرة في الجبهات الغربية لمحافظة تعز، وإن الجيش الوطني يعمل على استكمال السيطرة على منطقة ذوباب، لافتا إلى أن العمليات أسفرت عن استشهاد قائد اللواء الثالث حزم في جبهة ذوباب (باب المندب) العميد عمر الأصبحي.

أما بالنسبة للمناطق المحررة، فأبلغ العميد ركن عبده مجلي الصحيفة، بأن قوات الشرعية شرعت في تمشيط تلك المناطق، وإزالة الألغام التي زرعتها ميليشيات الانقلاب في المواقع المدنية.

وأكد مجلي بأن قوات الشرعية تعمل حاليا على السيطرة على بعض التباب المحيطة بجبال العمري، وأن الحالة العسكرية بصعدة تنبئ بوجود تقدم في جبهتي العلب والبقع بمديرية باقم.

وتوفرت لـ «مكة» معلومات بزحف قوات الشرعية باتجاه ميناء المخاء الاستراتيجي، بعد وصول تعزيزات كبيرة من عدن. وأشارت المعلومات إلى أن تحرير الساحل الغربي يحتل أولوية للشرعية والتحالف، على أن يمتد من ميدي مرورا بساحل الحديدة وانتهاء بباب المندب والوازعية وكهبوب وصولا لمنطقة المخاء الاستراتيجية.

التطورات الميدانية
• تواصل الاشتباكات بالجبهات الغربية لاستكمال السيطرة على ذوباب.
• بدء عمليات تمشيط المناطق المحررة ونزع الألغام.
• تقدم بمنطقة الحيدرية بجبهة بني عمر في جبل جرداد.
• استشهاد قائد اللواء الثالث حزم العميد عمر الأصبحي.
• العمل للسيطرة على تباب محيطة بجبال العمري.
• تقدم بجبهتي علب والبقع بمديرية باقم.

أهمية معارك الجبهة الغربية
• منع تهريب الأسلحة من البحر عبر المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون.
• تحقيق القدرة الكاملة لتأمين البحر الأحمر وتأمين مضيق باب المندب.
• تأمين الخط الملاحي الدولي بعد استهداف الانقلابيين لعدد من السفن التجارية والحربية.
• عزم التحالف العربي على استكمال تحرير الوطن من ميليشيات الحوثيين.
• حفظ اليمن من الأجندة الخارجية الإيرانية ليبقى حاميا للجيران لا منفذا لأطماع إيران.