أسفرت حرب الجهات الأمنية في السعودية على تنظيم داعش الإرهابي عن إسقاط أحزمة ناسفة قدرها مسؤول ملف التحقيقات بوزارة الداخلية اللواء بسام عطية بـ»المئات»، وذلك في أعقاب تمكن قوى الأمن من قتل إرهابيين اثنين في الرياض أمس الأول، أحدهما خبير يعتمد عليه التنظيم الإرهابي في تصنيعها، حيث ارتفع عدد خبراء الأحزمة الذين خسرهم التنظيم الإرهابي لـ3 خبراء.

وطبقا للمعلومات المعلن عنها، تمكنت الجهات الأمنية المختصة في إطار حربها على تنظيم داعش من وضع يدها على 4 مصانع لتصنيع الأحزمة الناسفة، اثنان منها في الرياض والثالث في ضرما والرابع في وادي النعمان بمكة المكرمة، بما احتوته من أحزمة جاهزة للتفجير، وأخرى في طور التصنيع.

وبحسب عرض قدمته وزارة الداخلية في مؤتمر صحفي عقدته البارحة الأولى، فإن مصنع المتفجرات الذي تم ضبطه في حي الفيحاء بالرياض، وكان يديره خبير المتفجرات السوري ياسر البرازي وبرفقته عاملة فلبينية اتخذها مساعدة له، أنجز تصنيع 21 حزاما ناسفا تم ضبطها في الموقع.

وقال اللواء عطية لحشد من الصحفيين في الرياض «رغم محدودية هذا الأمر في مجموعة من الأحزمة الناسفة، إلا أن ما تم إسقاطه من الأحزمة الناسفة وما ضبط على أرض الواقع هو بالمئات».

واتخذ تنظيم داعش الإرهابي الأحزمة الناسفة كوسيلة لتنفيذ هجمات انتحارية نجح في بعضها وفشل في البعض الآخر. وعلى الرغم من إطاحة الرياض بـ3 من أهم خبراء تصنيعها، إلا أنها تؤكد أنها لا تزال تضعها في الحسبان كأحد أهم خيارات الإرهابيين في تنفيذ هجماتهم.

وبعد الإطاحة بطايع الصيعري أمس الأول، والذي تعده وزارة الداخلية من أخطر المطلوبين أمنيا ورفيقه طلال الصاعدي، لا تزال توسع دائرة بحثها عن 4 مطلوبين أمنيا آخرين، من ضمنهم شقيق الأول مطيع الصيعري. وقال المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي في اتصال هاتفي أجرته معه «مكة» أمس، في رده على سؤال حول ما إذا كان البحث جاريا عن آخرين في موقع حي الياسمين الذي شهد العملية الأمنية الناجحة، إن هناك 4 آخرين على علاقة بأحد من تم القضاء عليهم، وهم ضمن من أدرجوا في قائمة 9 مطلوبين على علاقة بتفجير مسجد الطوارئ في عسير.

أين تمركزت مصانع الأحزمة الناسفة الأربعة؟

  • مصنع في ضرما
  • مصنع في حي المونسية بالرياض
  • مصنع في حي الفيحاء بالرياض
  • مصنع في وادي نعمان بمكة المكرمة
أبرز خبراء تصنيعها

1 ياسر البرازي (مقيم سوري ضبط في منزل بحي الفيحاء جهز كمصنع متكامل للأحزمة الناسفة).
2 محمد سليمان العنزي (خبير في صناعتها والعقل المدبر لعمليات الدالوة وتفجير مسجد العنود وتفجير مسجد الإمام علي بن أبي طالب).
3 طايع الصيعري (خبير في تصنيع الأحزمة وجهز ثلاثة منها استخدمها إرهابيون في تفجير مسجد الطوارئ بعسير، ومحاولة تفجير قبر الرسول، صلى الله عليه وسلم، ومواقف مستشفى فقيه في جدة).