في عملية نوعية تمكنت قوات الأمن السعودية اليوم من قتل اثنين من المطلوبين أمنيا، أحدهما تربطه صلة مباشرة بتفجير مسجد قوات الطوارئ بمنطقة عسير في 2015.

ودارت فصول العملية الأمنية في حي الياسمين بالعاصمة الرياض، في أعقاب صلاة الفجر مباشرة، حيث طوقت القوى الأمنية منزل المشتبه بهما، ودعتهما إلى تسليم نفسيهما، غير أنهما بادرا بإطلاق النار، قبل أن ترد عليهما السلطات بالمثل وتقتلهما.

وطبقا للمعلومات، فإن الذين قضوا في العملية الأمنية اليوم ، هما طايع سالم الصيعري، وطلال سمران الصاعدي. والأول واحد من 9 مطلوبين أمنيا أعلنت سلطات الأمن عن وجود علاقة تربطهم بالعملية الإرهابية التي نفذها انتحاري في مسجد قوات الطوارئ بعسير، أما الثاني سبق للأجهزة الأمنية أن أوقفته على خلفية قضية سابقة، وأفرج عنه في رجب 1433 بعد أخذ التعهد اللازم عليه، غير أنه سرعان ما عاد لانحرافاته الفكرية السابقة.

وأظهر مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع محاولة الإرهابيين الصيعري والصاعدي الفرار من موقع المداهمة الأمنية، عبر محاولتهما السيطرة على سيارة شرطة كانت متوقفة في الموقع، غير أن رصاص الأمن استبق مخططهما وأرداهما قتيلين، وأظهرت إحدى الصور المتداولة جثة أحد الإرهابيين خلف مقود سيارة الشرطة.

وسجلت الأجهزة الأمنية نجاحا جديدا بقضائها على الإرهابيين دون أي خسائر في صفوفها، عدا إصابة بسيطة لأحد رجال الأمن يتعافى منها.

سيناريو العملية الأمنية.. كيف كان؟
1 الأجهزة الأمنية طوقت منزل المشتبه بهما مع حلول الفجر.
2 وجه رجال الأمن الذين أحكموا السيطرة على الموقع نداءات للإرهابيين بتسليم نفسيهما.
3 المطلوبان لم يستجيبا للنداءات المتكررة للأمن وقررا المواجهة.
4 شرع المطلوبان في إطلاق النار بشكل عشوائي باتجاه رجال الأمن، مما أدى إلى تضرر منازل مواطنين وسياراتهم.
5 سعيا للفرار من الموقع عبر استقلال إحدى سيارات الشرطة التي كانت متوقفة في الموقع.
6 تمكن رجال الأمن من القضاء عليهما حينما تمت محاصرتهما وعدم تمكينهما من تنفيذ مخططهما.

الصيعري.. صانع أحزمة داعش
قالت وزارة الداخلية إن طايع سالم الصيعري، الذي قتلته قوات الأمن اليوم وكان يرافقه طلال سمران الصاعدي، يعد مطلوبا خطرا، ويعتمد عليه تنظيم داعش الإرهابي في تصنيع الأحزمة الناسفة.

وأوضح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي أن المطلوبين حاولا الفرار من موقع المداهمة وهما يرتديان حزامين ناسفين، مفيدا بأن الأجهزة المختصة تمكنت من إبطال مفعولهما.

وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية ضبطت سلاحين من نوع رشاش بحوزة المطلوبين، وحزامين ناسفين، وقنبلة يدوية.
وتشير النتائج الأمنية إلى أن المواد المضبوطة بحوزة الإرهابيين تؤكد أنهما كانا في صدد تنفيذ عملية إرهابية، فيما لفت اللواء التركي إلى أن من بين المضبوطات التي تم التحفظ عليها وتحريزها حوضين صغيرين بهما مواد يشتبه بأنها كيميائية وتدخل في تصنيع المواد المتفجرة من أحزمة وعبوات ناسفة، حيث عثر عليهما في المنزل الذي تمت مداهمته.