عززت السلطات المصرية الإجراءات الأمنية حول عدد من كنائس القاهرة أمس عشية احتفال الأقباط اليوم بعيد الميلاد المقرر في 7 يناير من كل عام، بعد تفجير انتحاري بكنيسة أودى بحياة 28 قبطيا الشهر الماضي، وفقا لصحفيين أمس.

ففي حي شبرا ذي الكثافة القبطية المرتفعة شمال القاهرة، أغلق شارع جانبي بجوار كنيسة كبيرة ونشرت سياجات معدنية لمنع توقف السيارات في محيطها، فيما نصب جهاز لكشف المعادن على بوابة الكنيسة.

كما وزعت أجهزة لكشف المعادن في كنائس أخرى عدة بحيي شبرا والمعادي (جنوب)، حيث أقيمت بوابات معدنية لدخول الأفراد.

إلى ذلك أحبط الجيش المصري محاولة تسلل وهجوم مجموعة من العناصر التكفيرية إلى عدد من نقاط التأمين صباح أمس. وأوضح الجيش في بيان أن العناصر التكفيرية حاولت الهجوم على نقاط تأمين ثابتة للجيش الثالث بشكل متزامن، إلا أن القوات أحبطت الهجوم بعد تبادل لإطلاق النار أسفر عن مقتل 9 تكفيريين وإصابة 16 آخرين، وتدمير عربتي دفع رباعي و4 دراجات بخارية والتحفظ على عدد من الأسلحة والذخائر والمعدات وأجهزه الاتصال اللاسلكية المستخدمة في الهجوم.