رفع وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بنتن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد، وولي ولي العهد بمناسبة الموافقة على رفع الطاقة الاستيعابية للحجاج بموسم حج هذا العام 1438، وزيادة أعداد حجاج الداخل والخارج، وتمكين الدول الإسلامية الراغبة في رفع أعداد حجاجها من ذلك.

ولفت إلى أن توجيهات ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير محمد بن نايف أكدت توسيع الفرص لراغبي الحج من مختلف الدول الإسلامية بشكل تدريجي وصولا للأعداد المعمول بها قبل عام 1433هـ، وذلك بالتزامن مع قرب انتهاء بعض مراحل التوسعة الكبرى التي يشهدها المسجد الحرام والمشاعر المقدسة.

وأضاف على هامش استقباله رؤساء وفود الحج في الدول العربية والإسلامية أمس في مكتبه بالوزارة في جدة أن كل القطاعات العاملة في الوزارة والمؤسسات المرتبطة بها رفعت درجة الجاهزية للتهيئة لاستقبال الأعداد الإضافية للحجاج في حج هذا العام، منوها بالرعاية الكريمة التي يحظى بها ضيوف الرحمن، والخدمات الجليلة التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين للحجاج منذ وصولهم لأرض المملكة وحتى مغادرتهم إلى بلادهم سالمين غانمين.

إلى ذلك بحث وزير الحج شؤون وترتيبات وتنظيمات حجاج نيجيريا خلال لقائه بوزيرة الدولة للشؤون الخارجية النيجيرية رئيسة وفد شؤون حج نيجيريا خديجة بوكر أبا إبراهيم أمس بمكتبه بمحافظة جدة بحضور وكلاء الوزارة.

بدوره بين رئيس الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف الدكتور طلال قطب أن توجيه خادم الحرمين الشريفين بإعادة أعداد الحجاج إلى ما كانت عليه سابقا قبل بدء مشاريع المسجد الحرام يأتي لتمكين أكبر عدد من الحجاج لأداء النسك بعد انتهاء المشاريع الجبارة التي نفذت وستؤدي إلى استيعاب أعداد كبيرة تصل إلى مليوني حاج من الخارج.

وأوضح أن مؤسسات أرباب الطوائف ستكون على أهبة الاستعداد لاستقبال هذه الأعداد، وتقديم الخدمات المتميزة لها بجودة عالية، مضيفا «سنعمل على الاستفادة من التجارب الناجحة والبنى التحتية المتميزة حتى عودة ضيوف الرحمن إلى بلادهم سالمين غانمين».