لغة الجسد هي إيحاءات وحركات يستخدمها الفرد عند الحديث بشكل إرادي أو لا إرادي ولها التأثير الأقوى على المخاطب أكثر من الكلمات.

ففي دراسة قام بها أحد علماء النفس اكتشف خلالها أن 7% فقط من الاتصال بين الأشخاص يكون بالكلمات و38% يكون بنبرة الصوت و55% يكون بلغة الجسد.

على هذا لدي عدة نصائح تجعل من لغة الجسد لديك تعمل في المواقف لصالحك وليس ضدك:

هذه بعض النصائح التي تساعد على جعل لغة الجسد تعمل لصالحك وليس ضدك:

1 قف شامخا وارفع يديك نحو السماء، قبل الخوض في المواقف التي تسبب لك التوتر أو عدم الأمان.

2 ارفع مستوى طاقتك، فما قد يبدو لك طاقة عالية، يبدو للآخرين أقل من ذلك، وتذكر أن ترفع مستوى طاقتك 20% في المرة المقبلة.

3 يؤدي التجهم أو العبوس إلى إرسال إشارات للدماغ بأن ما تقوم به صعب، وذلك يؤدي لارتفاع مستويات التوتر والإجهاد، عوضا عن ذلك، أرغم نفسك على الابتسام.

4 غير وضعية الوقوف لتقليل المواجهة، وقف بوضعية مائلة قليلا، ومن الأفضل أن تجد طريقة لتقف بجانب الشخص نسبيا، لأن ذلك يشير إلى التعاون.

5 لا تقم بإشارات تتعدى مستوى الكتف، فالأمر يبدو غريبا، ولو شاهدت عروض أحد الناجحين ستلاحظ أنه لم يرفع ذراعيه فوق مستوى الكتفين قط.

6 تحدث أكثر بيديك، فإن الإشارات الصحيحة تضيف الكثير إلى كلماتك، وتشعرك بثقة أكبر، وستبدو أكثر جاذبية.

7 استخدم الأدوات للتفاعل مع غيرك، صافح أيديهم واطلب بطاقة أعمالهم، أو اعرض عليهم شيئا ليشربوه، اكتشف طريقة تجعل الأشخاص يغيرون وضعيتهم.

8 فكر قبل أن تتحدث، فالاتصال البصري مهم للغاية، لكن الأمر صعب عندما تضطر إلى التفكير.